أكد الدكتور علاء الحويط، عميد كلية تكنولوجيا المصايد والاستزراع المائي بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، أن الثروة السمكية الطبيعية في مصر ضئيلة جدا بالنسبة لمساحات المياه الموجودة في مصر، ولا تناسب كثافة السكان.

وعدَّد "الحويط" في تصريح لـ"صدى البلد" أسباب نقص الثروة السمكية الطبيعية في مصر، قائلا: هناك عدة أسباب لنقص الثروة السمكية في مصر، على رأسها عدم خصوبة المياه المصرية خاصة البحرية، استنزاف تلك الثروة على مدى سنوات طويلة؛ إذ إن المصريين من أوائل من اتجه للصيد، الاستخدام السيئ للشواطئ سواء بالردم أو إلقاء الملوثات، وعدم تطبيق قوانين إدارة المصايد بقوة.

وأوضح أن الأسماك هي البديل الوحيد للبروتين الحيواني، وثروتنا الطبيعية منها لا تناسب الكثافة السكانية، فكان من الضروري البحث في اتجاه آخر لتغطية نقص البروتين الحيواني في الأسواق، وكانت المزارع السمكية لمعالجة هذا النقص، حيث إنها تغطي 75% من إنتاجنا السمكي، إلى جانب نسبة استيراد ضئيلة لا تتجاوز 5%.

وأضاف أنه رغم اتجاه الدولة المصرية لمشاريع الاستزراع السمكي منذ 40 عاما إلى الآن، إلا أن الأمر مازال يدار بعشوائية وفي حاجة شديدة للتنظيم، وأدواتنا فيها مازالت بدائية، بالإضافة إلى أنه على الدولة أن تشجع القطاع الخاص على مشاركة القطاع العام في تنمية ثروتنا السمكية بالاستثمار في المزارع إلى جانب حسن إدارة الثروات الطبيعية.

يذكر أن القوات المسلحة متمثلة في الشركة الوطنية للاستزراع السمكي والأحياء المائية، تعمل على إنجاز مشروع مزرعة "بركة غليون" السمكية التي تُعد أكبر مزرعة سمكية في الشرق الأوسط في محافظة كفر الشيخ.