نظمت السيدات في بولندا إضرابا عاما اليوم الاثنين احتجاجا على مبادرة تشريعية تهدف إلى حظر الإجهاض بشكل شامل في البلاد.

وذكرت شبكة (إيه بي سي) الأمريكية اليوم أن بعض الشركات والمطاعم أغلقت أبوابها، فيما أطلق على اليوم "الاثنين الأسود" تعبيرا عن الغضب ضد اقتراح يهدف إلى تشديد قانون الإجهاض المعمول به في البلاد .. فيما من المتوقع تنظيم مسيرات احتجاجية في الشوارع في وقت لاحق اليوم.

يأتي ذلك بعدما شهدت شوارع العاصمة البولندية وارسو أول أمس السبت مسيرة حاشدة، حيث تظاهرت ألاف السيدات أمام البرلمان ضد المبادرة التشريعية.

ويعود التشريع المتعلق بالإجهاض في بولندا إلى عام 1993، ولا يسمح للمرأة بالإجهاض إلا في حالات معينة مثل الاغتصاب والتشوهات الخلقية التي تصيب الجنين، بينما المبادرة التي يجرى مناقشتها في البرلمان تهدف إلى معاقبة الأطباء وكل من يساهم في عملية الإجهاض بالسجن 5 سنوات.

وتشير الإحصائيات إلى أن عدد حالات الإجهاض الشرعية تتراوح ما بين 600 حالة وألف حالة، في حين تفيد تقارير المنظمات النسائية أن عدد حالات الإجهاض الفعلي تتراوح بين 100 ألف حالة و150 ألف حالة.