رأت الدكتورة منى مينا، وكيل نقابة الأطباء، أن تعويم الجنيه سيؤدي إلى حدوث الكثير من المشاكل الاجتماعية والاقتصدية خلال الفترة القادمة.

وقالت مينا في تدوينة عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “ربنا يستر.. الكلام ده لو تم تنفيذه بالفعل معناه موجة جديدة لإرتفاع الاسعار بنسبة 30-40% ..، يحدث هذا في ظل تجميد الحوافز لكل الموظفين عند أساسي 2015 “.
وتابعت: “يحدث هذا في ظل أن قطاعات كثيرة منهم الأطباء و كل من تحت مظلة قانون 14 لم تصرف لهم العلاوة الدورية حتى اليوم، طبعًا ده بالإضافة لأن العلاوة لو صرفت ستكون على الأساسي فقط في حين أن الحوافز مجمدة بحكم قانون ربط الموازنة للعام الحالي كما العام السابق”.

وأضافت: “الكلام ده له أثار اجتماعية إقتصادية بالغة الضرر، اقتصاديًا: ستقل القوى الشرائية للمواطنيين بشدة، ومعنى هذا عدم وجود رواج للسلع، وكساد يخنق فرص نجاح الاستثمارو خصوصًا المشاريع الصغيرة والمتوسطة ويزيد من الأزمة الاقتصادية “.
وواصلت: “اجتماعيًا: المزيد والمزيد من الأزمات الاجتماعية الطاحنة، تدهور الصحة والتعليم .. انتشار الجريمة .. لعلنا لم ننسى بعد كارثة غرق مركب رشيد.. و تأكيد بعض الناجين منها لإصرارهم على معاودة المحاولة، تحت تأثير فكرة (كده و لا كده ميتين .. هنا ما فيش شغل خالص)”.
وقال متعاملون في السوق السوداء للعملة، أن سعر الدولار قفز مساء أمس الأحد، لمستوى الـ 13.30 جنيها للشراء مقابل 13.45 جنيها للبيع، بعد توقعات بنك الاستثمار “بلتون” إجراء البنك المركزى المصري تعويم للجنيه خلال ساعات قليلة مقبلة.
وذكر بنك الاستثمار بلتون فاينانشال اليوم الأحد، أن البنك المركزي سيقدم على تعويم الجنيه “خلال ساعات”، معتبرا لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي مع محافظ البنك المركزي طارق عامر أمس الأول السبت بمثابة “تأييد سياسي نهائي للقرار (التعويم)” متوقعا أن يصل سعر الدولار بعد التعويم إلى 11.5 أو 12.5 جنيه.