أكد رئيس وزراء اليابان شينزو آبي اليوم "الاثنين"،أن بلاده ستستمر في المطالبة بحقها في ملكية جزر الكوريل الأربع التي تتنازع عليها مع روسيا.

وجاءت تصريحات آبي في هذا الصدد،حسبما نقلت وكالة أنباء (كيودو) اليابانية،وسط دعوات تتردد حاليا لإعادة جزيرتين تديرهما روسيا من أجل كسر عقود من التوتر في العلاقات بين البلدين بسبب النزاعات الإقليمية.

كما أكد آبي في كلمة أمام البرلمان الياباني أنه "لن يوجد تغيير في موقف اليابان في أحقيتها في الجزر الأربع"، في إشارة إلى جزر شيكوتان وهابوماي وايتوروفو وكوناشيري.

وتزامنت تصريحات آبي مع المقترحات بفتح صفحة جديدة مع روسيا قبيل الزيارة المرتقبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى طوكيو في 15 ديسمبر المقبل تستند إلى موافقة روسيا على إعادة جزيرتي شيكوتان وهابوماي إلى سيادة اليابان من جديد.

يذكر أنه على مدى العقود الأخيرة، تصر طوكيو على تبعية جزر الكوريل الـ4 لها،وتشترط تسليم الأرخبيل لها مقابل توقيعها على معاهدة صلح تنهي رسميا حالة الحرب بين الجانبين وتبعات الحرب العالمية الثانية.

وتعتمد طوكيو في إصرارها هذا على الاتفاقية الروسية اليابانية الخاصة بالتجارة والحدود التي تعود إلى عام 1855، إلا أن موقف موسكو يتلخص في أن جزر الكوريل الجنوبية دخلت تحت سيطرة الاتحاد السوفيتي على أساس نتائج الحرب العالمية الثانية وسيادة روسيا على هذه الجزر لا يوجد أي شك فيها.