تترأس الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، محافظ مصر فى البنك الدولي، وفد مصر فى الاجتماعات السنوية للبنك الدولى، بالعاصمة الأمريكية “واشنطن”، حيث يتصدر توفير الاحتياجات للمواطنين أجندة الوزيرة فى الاجتماعات مع الشركاء فى التنمية.
وتستهل وزيرة التعاون الدولي زيارتها إلى واشنطن بعقد لقاءات مع عدد من المسؤولين بالبنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية، كما ستمثل مصر فى اجتماعات مجموعة 24 الدولية، واجتماع المحافظين العرب بالبنك.
وصرحت الدكتورة سحر نصر بأن اجتماعاتها مع مسؤولى البنك الدولى ستركز على مناقشة محفظة التعاون للبرامج والمشروعات التى يتم تمويلها بإجمالي مبلغ 8 مليارات دولار مقسمة إلى 6 مليارات دولار مقدمة من البنك الدولي للإنشاء والتعمير لمشروعات تنموية و2 مليار دولار استثمارات من مؤسسة التمويل الدولية في القطاع الخاص.
وأضافت أنها سوف تلتقى مع رؤساء المؤسسات التمويلية التي تربطها علاقات تعاون راسخة مع الحكومة المصرية من بينها البنك الأفريقى للتنمية، والبنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية، والبنك الإسلامي للتنمية، وهيئة التعاون الدولى اليابانية “جايكا”، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
وأشارت إلى أنها سوف تركز في لقاءاتها على عرض احتياجات المواطنين خصوصا فى المناطق الأكثر احتياجا، وأولويات الحكومة للفترة المقبلة، وما يمكن أن تساهم به المؤسسات التمويلية المختلفة لمساندة برنامج الحكومة في تنفيذ الخطة التنموية الطموحة، وتحقيق العدالة الاجتماعية، بالإضافة إلى مناقشة ما تم إنجازه في الأشهر الماضية، خاصة فيما يتعلق بالمشروعات التنموية الكبرى التي تشارك المؤسسات التمويلية في توفير التمويل لها.
وتعد الاجتماعات السنوية للبنك الدولي منصة يلتقى فيها وزراء التعاون الدولي والمالية والاقتصاد، لمناقشة أوجه التنمية المستدامة ومصادر النمو الاقتصادي والتحديات التى تواجه العالم، والعمل على تقليل الفقر وتوفير فرص عمل خصوصا فى الدول النامية، ودور الشركاء فى التنمية فى دعم هذه الدول، كما تعقد عدد من المؤتمرات الصحفية على هامش الاجتماعات.