أصدر المكتب الأمريكي لإدارة الأصول الأجنبية، قرارا بإعفاء شامل، لكافة المعدات والأجهزة الطبية الأمريكية، الصادرة إلى السودان، ورفع الحظر عنها.

وذكرت صحيفة السوداني، الصادرة بالخرطوم اليوم الإثنين، أن القرار جاء بعد حملة بالكونجرس الأمريكي، نفذتها طبيبة سودانية، تمتلك مركزا متخصصا بالخرطوم، لعلاج سرطان الثدي .. موضحة أن الطبيبة تبينت أنها لا تستطيع شراء أحد الأجهزة الطبية الضرورية، للكشف عن المرض اللعين، والذي تنتجه شركة جنرال موتورز الأمريكية، فقررت تقديم طلب للمركز الأمريكي لإدارة الأصول الأجنبية، لإعفاء مركزها من الحظر.

وعقب حملة نشطة، بدأت منذ فبراير ٢٠١٤، وعدة رحلات، قامت بها الطبيبة إلى واشنطن، التقت خلالها أعضاء بالكونجرس، أصدر المكتب الأمريكي، إعفاء شاملا لجميع المعدات والأجهزة الطبية إلى السودان، من العقوبات والحظر المفروض على البلاد.

وأوضحت الصحيفة، أن مركز الخرطوم لعلاج أمراض الثدي، عالج منذ إنشائه عام ٢٠١٠، أكثر من ١٨ ألف مريض من دول منطقة شرق أفريقيا، وحصل على إشادة ودعم دوليين واسعين.