أيقن عشاق كرة القدم منذ زمن بعيد أن تخطى نجوم اللعبة سن الثلاثين عاماً هو ما يعنى أنهم اقتربوا من اعتزال اللعبة، وباتوا قريبين للغاية من التقاعد والابتعاد عن الملاعب الخضراء، خاصو وأن معظم اللاعبين ينهون مسيراتهم فى هذه السن بالفعل، وبالأحرى عندما يصل إلى 35 عاماً، فيكون ذلك آخر عهده بمداعبة الساحرة المستديرة.
ولكن كما يُقال فلكل قاعدة شواذ، فقد كان هناك نجوم آخرين نجحوا فى كسر حاجز السن، وأكملوا مسيراتهم فى الملاعب إلى أن وصلوا لعقدهم الرابع، وتخطوا الـ 40 عاماً، ليستحقوا أن يطلق عليهم فعلياً "ملوك الملاعب"، وكان آخرهم الأسطورة الإيطالى فرانشيسكو توتي، الذى قاد فريقه روما، لفوز كبير فى الدوري الأوروبي، بعد يومين من عيد ميلاده الأربعين.
ويرصد "اليوم السابع" فى هذا التقرير، أبرز 5 نجوم واصلوا ممارسة كرة القدم، حتى بعد تخطيهم الـ 40 بترتيب تنازلى
5 – فرانشيسكو توتي (ملك روما)
النجم الإيطالي المخضرم أو كما يطلق عليه عشاق فريق العاصمة لقب "ملك روما"، بدأ مسيرته الاحترافية مع الذئاب فى عام 1993 عندما كان عمره 17 عاماص فقط، وما زال يواصل اللعب مع الفريق حتى الآن، على مدار 23 عاماً، سجل خلالهم 306 هدفاً فى أكثر من 750 مباراة، ولكن المدهش أنه ما زال يسجل الأهداف حتى الآن ويصنعها لزملائه بشكل رائع، غير أنه أعلن أن الموسم الحالى سيكون الأخير له فى الملاعب، ومن ثم سيعتزل اللعبة نهائياً.
4 – باولو مالديني (أسطورة الروسونيرى)
أسطورة أخرى فى الملاعب الإيطالية، ولكنه باولو مالدينى أحد أفضل المدافعين فى تاريخ كرة القدم، وأيقونة فريق ميلان، الذى لم يلعب لأى فريق غيره، مثلما فعل توتي فى روما، حيث لعب باولو للروسونيرى 902 مباراة خلال 24 عاماً، بعدما بدأ مسيرته فى عام 1985 عندما كان عمره 16 عاماً فقط، وفاز معه بـ 7 ألقاب للكالتشيو، و5 ألقاب فى دوري أبطال أوروبا، لذلك كان مشه اعتزاله مؤثراً للغاية، ولكن النادى كرمه بأن علق قميصه رقم "3" ولم يمنحه لأى لاعب آخر منذ اعتزاله فى 2009.
3 – روجيه ميلا (الهداف العجوز)
أسطورة الكرة الإفريقية والكاميرونية، الذى عاد من الاعتزال الدولى للعب مع منتخب بلاده فى مونديال إيطاليا 19990، بعد مكالمة هاتفية من بول بيا رئيس البلاد آنذاك، وهى البطولة التى تالق خلالها وسجل 4 أهداف، وقاد الكاميرون للتأهل لربع النهائى، كأول منتخب فى القارة السمراء، يحقق هذا الإنجاز، ولكن المثير أنه لعب مرة أخرى مع المنتخب فى المونديال ولكن فى الولايات المتحدة عام 1994، عندما كان عمره 42 عاماً، وسجل هدفاً فى مرمى روسيا، ليظل حتى الآن أكبر لاعب يسجل هدفاً فى تاريخ كاس العالم، ونظراً لنجاحاته الكبيرة فقد تُوج ميلا كأفضل لاعب فى إفريقيا مرتين (1976 – 1990)، كما تُوج فى 2007 بجائزة أفضل لاعب فى القارة عن آخر 50 عاماً.
2 – ريان جيجز (كبير الشياطين الحمر)
يعتبر من أفضل نجوم الدوري الإنجليزي الممتاز عبر تاريخه، وأحد أفضل اللاعبين الذين لم يلعبوا فى كأس العالم، نظراً لوفائه لمنتخب ويلز، حيث لم يتراجع مستوى جيجز منذ أن بدأ مسيرته مع الفريق فى عام 1990 عندما كان عمره 17 عاماً، وذلك بعد 3 أعوام فقط من انضمامه إليه قادماص من أكاديمية شباب غريمه مانشستر سيتى، إلا أن جيجز أصبح أسطورة يونايتد، بعدما ظل يلعب مع الفريق حتى وصل إلى 41 عاماً، والمثير أنه فى الموسم الأخير له مع الفريق جمع بين عمله كلاعب ومدرب للفريق، بعد رحيل ديفيد مويس، وخلال هذه الفترة الرائعة، لعب جيجز 963 مباراة مع الشياطين الحمر، ليكون اللاعب الأكثر مشاركة فى تاريخ الفريق، وسجل 168 هدفاً، وفاز معه بكل البطولات.
1 – السير ستانلى ماتيوز (اللاعب الخمسينى)
اللاعب الأسطورى الذى لُقب بـ "ملك المراوغات" نظراً لتحكمه فى الكرة بشكل رائع، وكان هو الوحيد الذى يتم تلقيبه بـ "السير" وهو لا يزال لاعباً، يعتبر الأكبر سناً فى ملاعب كرة القدم عبر التاريخ، حيث أنه ظل يمارس كرة القدم حتى وصل عمره إلى 50 عاماً، إذ أنه من مواليد عام 1915 وأنهى مسيرته فى عام 1965، ورغم ابتعاده عن الملاعب لفترة طويلة بسبب الحرب العالمية الثانية، ولكنه لعب 783 مباراة مع ستوك سيتى وبلاكبول على مدار 33 موسماً، سجل خلالهم 80 هدفاً، كما خاض 54 مباراة مع المنتخب الإنجليزي، كان آخرهم فى عامه الـ 42، ولكنه أكد أن السر وراء ممارسته اللعبة طوال هذه الفترة، أنه كان يحافظ دائماً على صحته ويتجنب تدخين التبغ، وتناول المشروبات الكحولية.