أيمن أبوالعلا :

إنشاء هيئة سلامة الغذاء لمراقبة المصانع تأخر كثيرًا

إيليا ثروت :

مصطفي أبو زيد:

هيئة سلامة الغذاء ستمنع الغش وتحافظ علي سلامة المواطنين

رحب نواب اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب بالقانون الذى تعده الحكومة لانشاء هيئة لسلامة الغذاء للإشراف والرقابة على كافة الاغذية المصنعة ، معتبرين ان هذه الخطوة تأخرت مصر فيها كثيرا ، فى ظل الحاجة الملحة للرقابة المشددة على هذه المنظومة وضبطها من خلال هيئة مستقلة تشرف عليها بعد تعدد مشكلات الاغذية المصنعة فى مصر.

وفى هذا السياق قال النائب ايمن أبو العلا عضو لجنة الصحة بمجلس النواب إن إنشاء هيئة قومية لسلامة الغذاء هو حق دستورى وكان يجب ان يطبق منذ فترة طويلة ونحن متأخرون فى تطبيقه وسبقتنا فيه العديد من الدول وعلى رأسها السعودية والهند.

وأضاف أن اللجنة كانت تهدف ضم سلامة الأدوية والمستلزمات الطبية إلي القانون لتكون المنظومة متكاملة.

وأشار إلى ان الدور الرئيسى الذى ستكون هذه الهيئة منوطة به هو الرقابة على تصنيع الغذاء بشكل امن ، وان تضع سياسات للإنتاج الغذائى والرقابة عليها ، ونتعشم ان تقوم بالرقابة على الإعلانات الخاصة بالاغذية التى يتناولها الاطفال ، والمنتشرة على بعض الفضائيات.

وأوضح "أبو العلا" أن مراقبة التصنيع ، وتشديد الرقابة على المصانع العاملة فى مجال الغذاء ، ومناسبة الانتاج مع المقاييس العالمية أبرز ما ننتظر ان يحوية قانون إنشاء الهيئة.

فيما قال إيليا ثروت عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، إن الهيئة القومية لسلامة الغذاء لها دور كبير في الإهتمام بإنتاج الغذاء من بداية إنتاجه وزراعته إلي جميع مراحل تصنيعه وتخزينه والرقابة عليه وعلي منافذ بيعه، وإعطاء تصريحات بكل منافذ بيع الأغذية والمطاعم والرقابة عليها ومناقشة أي مشاكل مختصة بالهيئة.

وأضاف "ثروت" في تصريحات لــ "صدي البلد" أن القيام بإنشاء هيئة تضم سلامة الأغذية والأدوية سويًا سيقوم بتعطيل عمل الجهتين، لأن كلا منهم له وزارة مختصة، موضحًا أن الأفضل عمل كل هيئة منهم مستقلة، لعدم حدوث تعارض بين آراء الوزراء.

وأشار عضو لجنة الشئون الصحية إلي أن لبن الأطفال وأغذية الأطفال يعتبر من إختصاصات هيئتين سلامة الغذاء والأدوية، مما يوجب التعاون بين الهيئتين.

ومن جانبه قال الدكتور مصطفي أبو زيد عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، إن مشروع إنشاء هيئة قومية لسلامة الغذائية متأخر جدًا، مشيرًا إلي أن دورها مهما في وجود رقابة حقيقية علي الأغذية في جميع مراحلها من زراعته وحصاد ونقل وتصنيع وتخزين وتسويق ورقابة منافذ بيعها.

وتابع "أبو زيد" في تصريحات لــ "صدي البلد" أن إنشاء هيئة قومية لسلامة الغذاء يساعد في القضاء علي الغش وإعطاء تصاريح للمطاعم ومراقبة الأغذية للحفاظ علي السلامة المواطنين وفتح فرص للتصدير وأسواق خارجية، موضحًا أن إنشاء الهيئة بشكل مستقل عن هيئة السلامة الأدوية أفضل للتقدم وإتخاذ قرارات سليمة وعدم وجود خلافات بين الهيئتين.