قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ، إن المناورة التى أجرتها هيئة قناة السويس منذ أيام لمحاصرة أى بقع زيتية أو انسكاب بترولى محتمل، أظهرت قدرة وإمكانيات الهيئة على مكافحة التلوث، وأثبتت امتلاك الهيئة لجهاز إنقاذ عالى التخصص يضم عاملين ذوى مهارات متميزة وعلى دراية تامة بكيفية استخدام المعدات المتطورة.
وأضاف مميش، فى تصريحات صحفية، أن اللجنة تستهدف تكرار المناورة بصورة شهرية لإبقاء العاملين دائماً على أعلى درجات الكفاءة والاستعداد للتعامل مع أية مخاطر محتملة قد تهدد البيئة البحرية فى منطقة قناة السويس.
وأوضح الربان ناصر الزيات، قائد الإمدادات بهيئة قناة السويس، أن من أحد الأهداف الرئيسية للمناورة الاطمئنان على المعدلات الزمنية اللازمة لتجهيز المعدات لبدء مكافحة أى بقعة تلوث فى المجرى الملاحى، حيث تقوم المناورة باختبار قدرة الهيئة على التعامل مع أى بقعة فى أى وقت وفى أى مكان وتحت أى ظرف.
وشارك فى المناورة العديد من الوحدات البحرية بالهيئة على رأسها القاطرة عزت عادل والتى تم استخدامها فى المناورة لحمل الحواجز المطاطية، بالإضافة إلى بعض القاطرات مثل “حوريس 3”، والتى قامت بسحب هذه الحواجز المطاطية، كما تم الاستعانة أيضاً بعدد 6 لنشات مطاطية “زودياك”، والصال 628، وبعض المعدات مثل طلمبات تفريغ المياه من تانكات مستخرج الزيوت والمياه وتانكات استقبال نواتج عمليات المكافحة، وعدد من الكاشطات الحديثة.