طقوس دينية خاصة للاحتفال بالعام الهجري سنويًا لأهالي أسوان

تنظيم مديرية الأوقاف للاحتفال الرسمي بأعرق المساجد وهو مسجد الحاج حسن

ثقافة أسوان تنظم فاعليات ثقافية وفنية بمناسبة العام الهجري الجديد

العام الهجري يعتبر مناسبة طيبة وعطرة يحتفل بها العالم الإسلامي كل عام لإحياء هذه المناسبة العزيزة على كل مسلم .

وفى سبيل التعرف على بعض الطقوس الدينية التي يهتم بها العديد من أهالي محافظة أسوان قامت "صدى البلد" برصد هذه الطقوس في الكلمات التالية والتي تبدأ كل عام باهتمام بعض المساجد بالاستعداد للاحتفال بهذه المناسبة الكريمة وفى مقدمتها مسجد العارف بالله الحاج حسن وسط مدينة أسوان والذى يعتبر من أبرز المساجد التي تتعلق بهذه المناسبة حيث يقوم القائمين بمديرية الأوقاف بالتعاون مع مجلس إدارة المسجد بتوزيع الحلوى والمياه المعدنية والغازية فرحة بهذه الأيام الطيبة .

ولهذا نجد كافة القيادات التنفيذية والأمنية والدينية والعسكرية، بجانب القيادات الشعبية والطبيعية تحرص على التواجد بمسجد الحاج حسن للاحتفال بالعام الهجري سنويًا، بجانب تواجد الكثير من أهالي أسوان .

كما تقوم مديرية الأوقاف بأسوان بتنظيم هذه الاحتفالية في الحفل الرسمي بالحاج حسن والتي يحضرها محافظ أسوان ومدير الأمن وكافة القيادات، وهو ما تحقق فعليًا في احتفال هذا العام الخميس الماضي والذى شهه المحافظ اللواء مجدى حجازي نائبًا عن رئيس الجمهورية وحضره اللواء مجدى موسى مدير أمن أسوان والشيخ أحمد الصادق وكيل وزارة الأوقاف بأسوان ولفيف من القيادات الأمنية والعسكرية والتنفيذية والشعبية.

وفى كلمته قدم اللواء مجدى حجازي التهنئة بهذه المناسبة العطرة للرئيس عبد الفتاح السيسي والقيادة التنفيذية وللشعب المصري بالكامل وللشعب الأسوانى بكل فئاته وأطيافه من الشراونة شمالًا وحتى أبو سمبل جنوبًا، متمنيًا بأن تكون أسوان بوابة مصر الجنوبية دائمًا كتلة واحدة وعلى قلب رجل واحد لا يخترقها أحد وأن تظل مصرنا الحبيبة في أمن وأمان واستقرار لتحقيق ما نصبو إليه من آمال وطموحات .

وأكد مجدى حجازي أن هذه الذكرى الطيبة نستمد منها دائمًا الدروس والعبر وخاصة أنه مع مطلع كل عام نجد الجديد من هذه الدروس ما يؤكد على عظمة الهجرة النبوية الشريفة.

وقد بدأت فعاليات الاحتفال بالعام الهجري الجديد بسماع آيات من الذكر الحكيم من فضيلة الشيخ مصطفى البنانى.

أعقبها كلمة للشيخ أحمد الصادق والتي تحدث فيها عن الفضائل والدروس والعبر الكثيرة المستفادة من الهجرة النبوية المباركة وخاصة أن الاحتفال جاء في ليلة مباركة وهى ليلة الجمعة التي تعتبر أحب الليالى إلى رسولنا الكريم، فالهجرة النبوية لها العديد من المشاهد العظيمة والتي ساهمت في تغيير مسار الدعوة الإسلامية وخاصة بعد مراحل مختلفة ومتعددة لنبينا محمد ( ص ) وأنصاره من المحن والشدائد لترى دعوته النور بعد 3 سنوات من السرية والإخفاء.

مؤكدًا على أن رسولنا الكريم أستمر في الجهاد ولم يتقاعس أو يرتكن لتأتى رحلة الهجرة من مكة إلى المدينة وهو الذى يؤكد على الصبر والمثابرة والكفاح من الرسول ومن أمن به، وأيضًا التخطيط الجيد لتنفيذ هذه الهجرة وسط عناية الله عز وجل ليصل نبينا محمد ( ص ) إلى المدينة وتظهر علامات الحب والإخاء والمودة في الاستقبال لأهل المدينة وينشأ معه المجتمع الكبير بها في المحبة بين المهاجريين والأنصار، بجانب مشهد المعاهدة الموثقة مع اليهود ليؤسس الرسول الكريم بذلك المثل والمبادئ للعقيدة الدينية الصحيحة والتي يجب أن نتعلم ونستفيد منها في حياتنا الدنيوية.

وفى نهاية الاحتفال تم تقديم مقتطفات من الابتهالات والتواشيح الدينية ومنها ( طلع البدر علينا ) والتي ألقاها الشيخ خالد الدسوقي.

كما تقوم قصور ثقافة أسوان في نفس الاتجاه بتنظيم العديد من الفاعليات الثقافية والفنية للاحتفال بالعام الهجري الجديد حيث قام فرع ثقافة أسوان برئاسة محمد إدريس بتنظيم حفلًا فنيًا بمناسبة العام الهجري الجديد والذى شمل تقديم عروض فنية غنائية لفرقة أسوان للموسيقى العربية بقيادة المايسترو محمود مغازي.

وضمت الأغاني التي أقيمت بقصر ثقافة أسوان تقديم أنشودة بأجمل الأغاني الدينية ومنها " ماشي بنور الله، يا رسول الله أجرنا، لجل النبي، كل الناس بيقولوا يا رب" .