استقبل وزير الخارجية سامح شكري اليوم الأحد بمقر وزارة الخارجية، وفد مجلس النواب الليبي برئاسة النائب الأول لرئيس المجلس محمد شعيب، و يضم أربعين نائباً يمثلون جميع الدوائر الانتخابية في ليبيا.
وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن وزير الخارحية أكد خلال اللقاء على العلاقات الأخوية التي تجمع بين البلدين الشقيقين وما يجمعهما من روابط تاريخية وثقافية مشتركة، منوهاً إلى حرص مصر على تقديم كافة أشكال الدعم لمؤسسات الدولة الليبية من أجل ضمان أمن واستقرار ليبيا والحفاظ على سيادتها ووحدة أراضيها.
وأضاف بأن وزير الخارحية أكد علي اهتمام مصر بتهيئة المناخ السياسي الملائم من أجل مواصلة الحوار بين مختلف الأطياف السياسية في ليبيا، باعتباره السبيل الوحيد لتحقيق التوافق بين مختلف مكونات الشعب الليبي واستكمال تنفيذ اتفاق الصخيّرات، منوهاً إلى حرص مصر على قيام مجلس النواب باعتماد حكومة الوفاق الوطني، ودعم الجيش الليبي فى معركته ضد الإرهاب.
وأوضح ابو زيد، أن السيد محمد شعيب والوفد المرافق أعربوا عن تقديرهم الشديد للدور المصري الرائد في المنطقة وما تبذله الدبلوماسية المصرية النشطة من جهودٍ فعالة بالتواصل مع مختلف الأطراف المعنية تفعيلاً للمسار السياسي في ليبيا ودعماً لاتفاق الصخيّرات، معربين عن تطلعهم لاستمرار الدور المصري إقليمياً ودولياً حفاظاً على وحدة الدولة الليبية وحمايةًً لمؤسساتها الوطنية.
وأشار المتحدث إلى أن وفد مجلس النواب الليبي أعرب عن تطلعه للارتقاء بالعلاقات الثنائية بين مصر وليبيا وتعزيز آليات التعاون المشترك في المجالات التجارية والاقتصادية، وبما يرتقي لطموح الشعبين الشقيقين، حيث أكد وزير الخارجية على الأولوية المتقدمة التي توليها مصر لملفات التعاون المشترك، وحرصها على المساهمة في تنمية ليبيا في ضوء المكانة المتميزة التي تتمتع بها لدى أبناء الشعب المصري.
وأضاف المستشار أحمد أبو زيد أن الوزير شكري أكد في نهاية اللقاء على وحدة المصير والتحديات المشتركة التي يواجهها البلدان، لاسيما في ظل تصاعد خطر الإرهاب، مؤكداً أن أمن ليبيا يرتبط ارتباطاً عضوياً بالأمن القومي المصري.