تقاسيم وجهها تحمل التاريخ، فهى الملكة الأشهر فى العالم، وكيف لا تكون الأشهر وهى صاحبة اللقب منذ 65 عام، إنها الملكة إليزابيث أليكسندرا مارى، ملكة بريطانيا العظمى وممالك دول الكومنولث، التى أفنت أثناء حكمها 12 رئيساً أمريكياً، قابلت منهم 11 رئيس ليبقى، ليندون جونسون الرئيس الوحيد الذى لم تلتقِ به ليظل عدم التقائها به لغز يكشفه اليوم السابع فى السطور القليلة القادمة.

الملكة إليزابيث
فقد يرجع البعض عدم التقاء الملكة إليزابيث بليندون جونسون، إلى اتهامه فى قتل الرئيس الأمريكى الأسبق جون كيندى، الذى خاض معه منافسة انتخابية شرسة انتهت بفوز الأخير، إلى أن تم اغتياله بولاية تكساس التى ينتمى إليها جونسون، بعد علم كيندى ببوادر تمرد ضده فذهب إليها لبحث الأمر، وراح ضحية لشجاعته بإطلاق الرصاص عليه.

كيندى وخلفة جونسون
إضافة إلى تراجع شعبية جونسون التى لم تمكنه من الترشح لفترة انتخابية ثانية، بعد الحرب على فيتنام التى نجحت فى تحطيم قاعدة جونسون السياسية.

جونسون
إلا أن الأحداث السابقة لم يكن لها دخل كبير فى منع لقاء الملكة إليزابيث مع جونسون، حيث يرجع السبب الرئيسى إلى حمل الملكة بالأمير إدوارد حينها وكان ذلك عام 1963، أى بالتزامن مع تولى ليندون جونسون رئاسة أمريكا، ويبدو أن الملكة كانت تمر بظروف صحية غير جيدة فى ذلك الوقت حيث لم تحضر خطاب مجلس العموم البريطانى أيضاً هذا العام ليكون ذلك من المرات القليلة التى تتغيب عن خطاب مجلس العموم، لتلد فى إبريل من عام 1964 حيث يتصادف قيام حرب أمريكا مع فيتنام، وضعف قاعدة جونسون السياسية، ليكون جونسون الرئيس الأمريكى الوحيد الذى لم يلتقى بالملكة إليزابيث، أثناء توليها الحكم.
إليزابيث تحمل أحد أطفالها
إليزابيث أثناء شبابها