رفض أمس الأحد الكولومبيون بفارق بسيط اتفاق سلام مع المتمردين الماركسيين مما يؤدي إلى إغراق البلاد في حالة من الغموض وإلى هزيمة كبيرة للرئيس خوان مانويل سانتوس الذي رهن مستقبله على إنهاء الحرب الدائرة منذ 52 عاما.

وقبل الاستفتاء قال سانتوس(53 عاما) إنه لا توجد لديه خطة بديلة وإن التصويت بالرفض سيعيد كولومبيا إلى الحرب.