ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن الجيش الاسرائيلي قام بدمج قواته البرية مع "المديرية اللوجستية والتكنولوجية"، الخطوة اعتبرها عميد في جيش الاحتلال الاسرائيلي زيف أفليون رئيس المشروع أنها توفر 265 مليون دولار في الـ5 أعوام القادمة.

وأضاف أفتليون شارحا في تصريحات للصحيفة أن المال سيأتي من إلغاء ألف منصب، وسيشملون على ضباط مقلدين، وضباط صف إلى جانب موظفيين مدنيين.

وأشار أفتليون أن الدمج ليس مجرد خطوة لتوفير التكاليف، ولكنها تهدف إلى جعل الجيش أكثر قدرة في "بناء قوته القتالية" و توفير موارد بالاستغناء عن التكرار والبيروقراطية الكامنة في بنية الجيش الاسرائيلي، والمتمثلة في وحدات منفصلة مسؤولة عن القيام بنفس المهام.

وذكر موقع "تايمز أوف إسرائيل" أن المديرية التكنولوجية واللوجستية مسؤولة عن توفير مجموعة خدمات للجيش الإسرائيلي تشمل منشآت طبية تابعة لجيش الاحتلال، وتزويده بمعدات وغذاء وبناء قواعد عسكرية، وتطوير وصيانة ذخائر.