كشفت شبكة فوكس نيوز عن قيام شركة جنرال موتورز باختبارات مكثفة حاليا لسيارة الرئيس الأمريكي القادم.
وقالت الشبكة الأمريكية - في تقريرعلى موقعها الإلكتروني - إن سيارة الرئيس الأمريكي 45 ستكون الجيل الجديد من السيارة ” الكاديلاك” المصفحة والملقبة ” بالوحش.”
وذكر التقرير أنه على الرغم من أن مقصورة السيارة الجديدة تشبه كثيرا تلك التي يستخدمها الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما غير أنه يبدو أن تصميم النوافذ والإضاءة الأمامية مستوحاه من أحدث تصميمات السيارة من طراز” كاديلاك ايسكالاد.”
وفازت شركة جنرال موتورز بـ3 عقود من الحكومة الأمريكية تبلغ قيمتها أكثر من ١٥ مليون دولار لبناء أسطول من السيارة الجديدة يبلغ عدده 12 سيارة.
وذكرت الشبكة الأمريكية أن السيارة التي ظهرت مغطاه بطلاء تمويهي لإخفاء ملامحها الجديدة تتميز بنفس التقنيات العالية التي أضافتها شركة جنرال موتورز للسيارة الرئاسية الحالية حيث يصل وزنها إلى 8 أطنان نظرا لأنها مزودة بإطار من الصلب لحمايتها من أي هجمات.
وأضافت أن أبواب السيارة مصفحة ويصل سمك كل باب 8 بوصات ووزنه يماثل وزن باب كابينة الطائرة بوينج من طراز ٧٤٧ في حين تتميز نوافذ السيارة بأنها محكمة الغلق لا يمكن فتحها سوى عبر السائق وهي مقاومة للرصاص والتفجيرات، كما أن كابينة الرئيس محكمة الغلق بحاجز زجاجي يفصلها عن السائق ، والرئيس فقط هو الذي يتحكم في تحريكه عن طريق زر خاص لحمايته من أي هجوم كيماوي أو بيولوجي.
وأوضحت أنه تم تزويد صندوق السيارة الخلفي بجهاز للتزود بالأكسجين للسماح بتنقية الهواء داخل الكابينة في حال انتشار أية مواد سامة في الهواء خارج السيارة، أما خزان الوقود مزوّد بطبقة عازلة خاصة تمنعه من الانفجار حتى في حالة إصابته بصورة مباشرة ، يالاضافة إلى أنها مزودة بكاميرات للرؤية الليلية وجهاز “GPS” ونظام للأقمار الصناعية يسمح بتشغيلها في أي ظروف وتضمن سلامة الرئيس.
ويقول التقرير أنه من المتوقع ظهور السيارة الوحش الجديدة في 20 يناير 2017 يوم تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد.