- إخلاء سبيل وائل جسار بعد تنازله عن 44 ألف دولار

- هاني شاكر يحل الأزمة يورحب بوائل جسار في بلده الثاني مصر

- وائل جسار يستعد لطرح أغنية بمناسبة ذكرى انتصار حرب أكتوبر

واجه الفنان وائل جسار أزمة فور وصوله إلى مطار القاهرة الدولي، وذلك خلال الساعات القليلة الماضية، وهو الأمر الذي تسبب في احتجازه لبضع ساعات قليلة وبعدها تم حل الأزمة، وذلك بعد أن تدخل أيضًا الفنان هاني شاكر لحلها.

الأزمة بدأت مع إعلان مصادر أمنية بمطار القاهرة أن الفنان وائل جسار ضبط بحيازته 54 ألف دولار بحقيبته لدى سفره على رحلة الخطوط اللبنانية رقم 305 والمتجهة إلى بيروت مخالفا قانون البنك المركزى رقم 88 لسنة 2003 وتعديلاته التى تسمح للراكب بحيازة 10 آلاف دولار فقط أو ما يعادلها من العملات الأجنبية وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضده طبقا للقوانين المتبعة فى مثل هذه الحالات وهى إما التنازل عن المبالغ الزائد عن الحد المسموح بحمله أو الإحالة لنيابة الشئون المالية والإدارية ووافق الفنان على الحل الأول وهو التنازل عن المبالغ الزائدة وهى 44 ألف دولار وتم إخلاء سبيله والسماح له بالسفر وهو ما سيتم خلال ساعات.

ولكن سرعان ما تم حل الموقف وأعلنت المصادر الأمنية أنه تم إخلاء سبيل الفنان وائل جسار، بعد احتجازه عدة ساعات والسماح له بالسفر بعد تنازله عن 44 ألف دولار طبقا للقانون وهو ما يزيد عن المسموح للراكب باصطحابه لدى سفره أو وصوله.

كشف الفنان وائل جسار الستار عن الأزمة التى تعرض لها خلال الساعات القليلة الماضية مع السلطات المصرية فى مطار القاهرة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك حيث نشر فيديو يشرح فيه تفاصيل الأزمة.

وقال جسار خلال الفيديو: "ليس هناك أى أزمة حقيقية حيث اننى احترم السلطات المصرية واحترم القانون المصرى وكان مجرد لغط وسوء تفاهم ولكن ليس هناك اى أزمة حقيقية بدليل إننى موجود حاليا داخل الاستوديو مع الملحن عادل عايش حيث نقوم بوضع اللمسات الأخيرة على أغنية جديدة بمناسبة انتصار 6 أكتوبر و يتم طرحها فى نفس اليوم".

وتدخل أيضا الفنان هاني شاكر، نقيب المهن الموسيقية، لحل الأزمة التي تعرض لها الفنان اللبناني وائل جسار أثناء تواجده في مطار القاهرة الدولي اليوم، متجها إلى بيروت، بعد أن تم إيقافه من قبل سلطات المطار، لعثورهم بحوزته على مبلغ 50 ألف دولار، وهو ما يخالف القانون المصري.

من جانبه، قال طارق مرتضى، المستشار الإعلامي للنقابة، في بيان صحفي، إن هاني شاكر فور علمه بالأمر، أجرى عدة اتصالات بطرفي الأزمة، واتفق على إنهاء الأمور بسداد نسبة من المبلغ المضبوط حسب ما ينص عليه القانون المصري.

وأضاف مرتضى أن هاني شاكر أجرى اتصالا بوائل جسار الذي وافق على اقتراحه، وتم التصالح بعدها وإنهاء الأزمة.

وأشار إلى أن هاني شاكر يكن كل الاحترام والتقدير لوائل جسار، الذي لم يكن على علم بالقانون المصري الخاص بحيازة الأموال أثناء السفر.

وكان " جسار " قد أحيا حفلا غنائيا أقيم بأحد الفنادق بغرب الإسكندرية احتفالا بوضع حجر الأساس لمدينة طبية بحجم استثمارات يزيد عن 8 مليارات جنيه.