حاولت إيران في الشهر الماضي حظر بيع الآيفون لمنع ومكافحة تهريبه، إلا أن نتائج هذا القرار كانت عكسية، حيث ارتفعت أسعار الآيفون، وزادت عمليات تهريبه إلى داخل البلاد.
ونتيجة لذلك، قررت الحكومة الإيرانية السماح لـ 9 شركات إيرانية باستيراد الآيفون رسميا، وتسجيل جميع هواتفها، وتعد هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك داخل إيران.
وكانت عمليات تهريب الآيفون إلى إيران أمرا اعتياديا، وتجاهلت الحكومة الإيرانية هذا الأمر لفتراتٍ طويلة، إلا أنها قررت اتخاذ موقف حيال ذلك خلال الشهرين الماضيين، وخططت حينذاك لحظر استيراد الآيفون واستخدامه، وإلزام مواطنيها استخدام الهواتف المُسَجَّلة داخل البلاد بشكل رسمي فقط.
لكن كل تلك الخطط باءت بالفشل. وزادت من تعقيد المسألة عقوبات الأمم المتحدة التي تحدّ من المعاملات التجارية الأمريكية داخل الحدود الإيرانية، وإن كانت “آبل” ناقشت الأمر مع الموزعين الإيرانيين؛ أملًا في تخفيف العقوبات في المستقبل.