طالب رئيس جمهورية التشيك ميلوش زيمان بروكسل بالترحيل الفوري للمهاجرين الإقتصاديين حال وصولهم إلى أوروبا.

وقال زيمان - وفق ما نقلته صحيفة "اكسبريس" البريطانية على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد - إنه على بروكسل إرسال جميع طالبي اللجوء الذين رُفضت طلباتهم إلى "الأماكن الفارغة" في شمال أفريقيا أو "الجزر اليونانية غير المأهولة" لردع مزيد من الهجرة الجماعية إلى أوروبا.

وأضاف أن دول الاتحاد الأوروبي إنما توفر ملاذا للأشخاص الفارين من ويلات الحرب والاضطهاد في سوريا ، وأصرّ زيما على ضرورة ترحيل أي شخص هاجر لأسباب اقتصادية.

تأتي تلك التصريحات الحادة وسط استمرار الدول الأوروبية في البحث عن أفضل السبل للسيطرة على أزمة المهاجرين المتفاقمة ، ودعت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل مؤخرا إلى بدء تنفيذ صفقات مماثلة لتلك التي أبرمتها بروكسل مع تركيا ، حيث يتم إعادة كافة المهاجرين لأسباب اقتصادية عبر بحر إيجه لدول شمال أفريقيا.

وأضاف زيمان " إنني مع ترحيل جميع المهاجرين لأسباب اقتصادية ، بالطبع أحترم قسوة الحرب الأهلية في سوريا والعراق ، ولكني لست بصدد الحديث عن هؤلاء الناس ، إنما عن المهاجرين لأسباب اقتصادية".

وردد زيمان تعليقات رئيس المجر فيكتور أوربان في ربط تدفق المهاجرين من الشرق الأوسط إلى ارتفاع خطر الإرهاب في أوروبا ، وأضاف " أنا متأكد من أن هناك علاقة قوية بين موجة المهاجرين وموجة الجهاديين ، ومن ينكر هذا المفهوم فهو خاطئ".