أعلن الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب الوطنى قائمة الفراعنة المسافرة لمواجهة الكونغو يوم 9 أكتوبر المقبل فى مستهل مشوار المنتخب بتصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018 .
ولم تخل قائمة الفراعنة من المفاجآت بعدما استبعد كوبر بعض اللاعبين بالرغم من مشاركتهم بشكل أساسى مع أنديتهم لعل أبرزهم وليد سليمان وصبرى رحيل لاعبا الأهلى وأيمن حفنى صانع ألعاب الزمالك، وهو ما دفع البعض للتساؤل عن الأسباب الحقيقية وراء استبعاد الثلاثى، والتى نرصدها فى التقرير التالى :-
وليد سليمان
فرض اسمه بقوة على تشكيلة الأهلى فى الآونة الأخيرة وتحديدا منذ قدوم حسام البدرى المدير الفنى الجديد للفريق الذى أصبح يعتمد على اللاعب فى كل مباريات الفريق الأحمر، إلا أن المدير الفنى للمنتخب فاجأ الجميع بعدم ضم اللاعب لعدة أسباب أبرزها وجود العديد من اللاعبين الجيدين فى نفس مستوى اللاعب مثل محمد صلاح وعبد الله السعيد ورمضان صبحى .
كما أن كبر سن اللاعب وكثرة إصاباته بالإضافة إلى عدم انضمامه لمعسكرات المنتخب طيلة العام الماضى يعد من أهم الأسباب التى دفعت كوبر إلى استبعاده، لاسيما وأنه ليس من الأعمدة الرئيسية التى يعتمد عليها المدير الفنى فى تشكيلته.
صبرى رحيل
أدى خروجه من التشكيلة الأساسية للأهلى إلى استبعاده نهائيا من المنتخب، بالإضافة إلى عودة محمد عبد الشافى ظهير أيسر أهلى جدة السعودى للمشاركة بشكل أساسى مع المنتخب بعد تعافيه من الإصابة بالإضافة لقناعة المدير الفنى بمستوى حمادة طلبه مدافع المصرى.
أيمن حفنى
رغم المردود الطيب الذى يقدمه أيمن حفنى مع الزمالك إلا أنه يرفض دائما المشاركة دوليا مع المنتخب ، ويدعى الإصابة اكثر من مرة خلال بعض المعسكرات وهو ما أدى بكوبر إلى عدم اهتمامه بالمستويات التى يقدمها اللاعب مع ناديه، مؤكدا أن هناك لاعبين محليين ولاعبين دوليين، رافضا كل الضغوظ التى مورست عليه خلال الفترة الماضية لضم اللاعب خاصة وأنه لم يشارك معه بشكل أساسى فى أى معسكر منذ تولى كوبر القيادة الفنية للفراعنة ، بالإضافة لخروج اللاعب اكثر من مرة بناء على شكوته من إصابات قديمة، وهو ما أدى لضيق الخواجة الأرجنتينى الذى اكد للمقربين أن حفنى ليس لديه الثقة فى إمكانياته للدخول فى منافسة قوية مع زملائه لنيل شرف اللعب بشكل أساسى مع المنتخب.