أكد المطرب اللبناني وائل جسار، اليوم الأحد، تقديره واعتزازه بالقانون والقضاء المصري، وذلك بعد احتجازه من قبل سلطات مطار القاهرة بضع ساعات، لعثورها بحوزته على مبلغ 50 ألف دولار خلال مغادرة القاهرة، وهو ما يخالف القانون المصري.

وفي مقطع فيديو نشره عبر صفحته على موقع "فيسبوك"، عقب انتهاء الأزمة، قال جسار: "أنا الآن في الاستوديو مع المايسترو لإعداد أغنية لمصر و6 أكتوبر".

وأضاف: "حصل لغط معين في المطار وأنا الآن موجود في القاهرة الحبيبة"، مؤكدا تقديره للقانون المصري واعتزازه بالقضاء.
وكانت مباحث الأموال العامة بمطار القاهرة الدولي، قد القت القبض على الفنان اللبناني وائل جسار -40 عاما- ، لحيازته مبلغ 50 ألف دولار، بما يخالف قانون النقد الذى يسمح للراكب بالسفر بـ10 آلاف دولار أو ما يعادلها من العملات الأخرى

واعترف الفنان اللبناني أمام العميد محمد صلاح رئيس مباحث المطار بأنها أمواله، وأنه لا يعلم بقوانين انتقال النقد إلى الخارج .

فيما، أمر اللواء فهمى مجاهد مدير أمن المطار بإلغاء سفر الراكب واتخاذ الإجراءات القانونية معه، وإحالته إلى النيابة.

من جانبه، قال طارق مرتضى المستشار الإعلامي للنقابة إن هاني شاكر فور علمه بالأمر، أجرى عدة اتصالات بطرفي الأزمة، وأتفق على إنهاء الأمور بسداد نسبة من المبلغ المضبوط حسب ماينص عليه القانون المصري.

وأضاف مرتضى أن هاني شاكر أجرى اتصالا بوائل جسار الذي وافق على اقتراحه، وتم التصالح بعدها وإنهاء الأزمة.

جدير بالذكر أن المطرب اللبناني وائل جسار كان متوجهًا إلى لبنان، بعد أن سجل أغنية في حب مصر بعنوان "بحبك يا مصر" ومن المقرر طرحها قريبًا.

كما أنه أحيا، أول أمس الجمعة، حفلاً غنائيًا كبيرًا بمنتجع "اليكس ويست" فى الإسكندرية ضمن فعاليات افتتاح المجموعة بحضور ممثلي وزارات الاستثمار والسياحة والتعاون الدولي ومحافظ الإسكندرية.