شيع أهالي القنطرة شرق بالإسماعيلية، جثامين شهداء العمل والواجب العاملين بكهرباء القناة الذين راحوا ضحية انفجار عبوة ناسفة، في بئر العبد، وذلك في جنازة جماعية من المسجد الكبير، عقب أداء صلاة العصر.

واتفق أهالي الشهداء حول مطالبهن، والتي تلخصت في القصاص العادل لدم أبنائهم.

وهتف الأهالي ضد الجماعات التكفيرية والإرهابية، مطالبين بالضرب بأيدٍ من حديد على أيدي الإرهابيين في سيناء.

وأصدرت إداراة الإعلام بوزارة الكهرباء، بيانا صحفيا منذ قليل، نعت فيه شهداء العمل في حادث سيناء.

وقال البيان: "في إطار قيام العاملين بقطاع الكهرباء بمهام عملهم لتأمين التغذية الكهربائية لجميع المواطنين في جميع مناطق الجمهورية، وفي حوالي الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم الأحد، وأثناء توجه فرقة صيانة خطوط شبكة نقل الكهرباء للعمل على الدائرة رقم 2 خط ( بئر العبد -المساعيد -العريش) جهد 220 ك.ف المفصولة للصيانة، حدث انفجار لعبوة ناسفة في إحدى سيارتي الفرقة وذلك بمنطقة الروضة بشمال سيناء.

وأوضح البيان أن الحادث أسفر عن استشهاد أربعة فنيين وإصابة اثنين آخرين ، أحدهما إصابته خطيرة.

واختتم البيان بتقديم خالص العزاء لأسرهم وذويهم ، وأكدت الكهرباء على القيام باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للتعامل مع هذا الحادث.