سيطرت حالة من الغضب على أهالي مدينة القنطرة شرق بعد وصول الجثامين إلى المسجد الكبير استعدادا لتشييعها.

ورفض المشيعون تواجد أفراد الشرطة بالجنازة، بالإضافة إلى حدوث بعض المشادات بينهم وبين رجال الشرطة، مما أدى إلى محاولات الأهالى بتحطيم سيارة شرطة تابعة لمديرية أمن الإسماعيلية.

وأصيب أفراد أسر الشهداء الأربعة بحالات من البكاء، مؤكدين أنهم مازالوا غير مصدقين وفاة أبنائهم.

وكانت عبوة ناسفة استهدفت سيارة تابعة لشركة الكهرباء بمنطقة سبيكة بشمال سيناء، ما أسفر عن استشهاد كل من نجم محسن نجم، ومصطفى سليم سليم، وحسن سليم غنيم، وإبراهيم الإياس، وإصابة 2 هما سليمان نمر ومحمد أحمد محمد جميعهم من العاملين بإدارة كهرباء القنطرة شرق.