"المروءة العربية"منعت الكفار من اقتحام بيت الرسول لقتله..فيديو

قال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن الكفار الذين تجمعوا من كل قبيلة وذهبوا لقتل النبي-صلى الله عليه وسلم- يوم الهجرة، لم يقتحموا عليه داره، لأن لديهم بقايا من المروءة العربية.

وأوضح «هاشم» خلال برنامج «مع الناس»، أن خروج الرسول -صلى الله عليه وسلم- من بين صفوف الكفار يوم الهجرة، هو أحد معجزاته أثناء الهجرة من مكة إلى المدينة، حيث خرج من بين صفوف الكافرين الذين أتوا من كل قبيلة ليقتلوه، فمر بين صفوفهم ورمى على رؤسهم التراب، فلما دخلوا فلم يجدوه، ووجدوا على رؤسهم التراب، عرفوا أنه مر من بينهم.

وأضاف أنهم عندما سئلوا عن سبب انتظارهم حتى طلع النهار وخرج من بين صفوفهم، وعن المانع من اقتحامهم عليه حجرته، وقد جاؤوا لقتله، منوهًا بأن ما لديهم من بقايا مروءة العرب هو ما منعهم من الاقتحام، فقالوا أنهم حاولوا أن يقتحموا وحاولوا الدخول، ولكنهم سمعوا صوت النسوة.

وتابع: فقالوا يا للعار أيُقال علينا تسورنا الحيطان على بنات العم في خدورهن، وهتكنا ستر حرمنا، لافتًا إلى أنهم كانوا كفرة ومشركين، وذهبوا لارتكاب أبشع جريمة على الأرض باغتيال أطهر الخلق ، لكن لديهم بقايا من المروءة العربية، وحمية تحمي المرأة وتصونها، والتي هي مفقودة في هذا العصر الذي يُطلق عليه عصر التنوير.

أضف تعليق