كشفت حريت أن تركيا تتأهب لافتتاح أول قاعدة عسكرية لها في الأراضي الصومالية، وسوف يقوم العسكريون الأتراك بالمشاركة في تدريب القوات الحكومية الصومالية في مواجهة حركة الشباب الصومالية، التي تناوئ الحكومة.

وأضافت الصحيفة أن الأمم المتحدة تساند الجهود التي تقوم بها تركيا في الصومال، وفي هذا السياق يقوم 200 ضابط تركي بتدريب الجنود الصوماليين في مقر القاعدة التي تقع في العاصمة مقديشو، وسيتم البدء بتدريب عشرة آلاف جندي في المرحلة الأولى، ولن تقتصر جهود التدريب على الصوماليين وحدهم، ولكن سوف ينضم إليهم جنود من دول افريقية مجاورة، زستقوم شركة تركية بإنتاج الملابس العسكرية التي يستخدمها الجنود في الجيش الجديد للصومال.

امتدح الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود جهود تركيا في القرن الأفريقي، حيث تساهم في مشورعات الإغاثة الإنسانية وتأهيل البنية الأساسية، وشكلت الزيارة التي قام بها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للصومال عام 2011، نقطة تحول في علاقة تركيا مع الصومال،و قال الرئيس شيخ محمود أن تركيا ساندت الصومال في الوقت الذي تعرضت فيها للتجاهل من مختلف دول العالم.