سيطرت حالة من الاستياء والغضب الشديدين على وجوه الآلاف من أبناء ومواطني منطقة ترعة الشيتي بمدينة طنطا بمحافظة الغربية بسبب انتشار ظاهرة الملاهي والألعاب الترفيهية وصعوبة حركة السير والنقل والمواصلات بشارع المنطقة الرئيسية وسط غياب الرقابة من مسئولي التنفيذيين والأمن ما أثار حفيظة الأهالي ودفعهم بالتقدم بشكاوي رسمية إلى ديوان المحافظة ومديرية الأمن ولكنها جاءت دون جدوي.

وأوضح أهالي ومواطنو ترعة الشيتي فى شكاوي رسمية أنهم لا يتصورون استقطاع نصف الشارع من قبل بعض الأشخاص لإقامة مراجيح وفرش لسيارات الأطفال، بطريقة ثابتة وليست مرتبطة بمولد أو عيد أو أى مناسبة من هذه المناسبات، فالملاهى مقامة على مدار كل الأيام وبلا فاصل وفشلت كل استغاثاتنا لإخلاء هذه الإشغالات وإعادة الشارع لأصحابه من السكان.

وأضاف الأهالي، أنهم يشاهدون حملات المرافق لرفع الإشغالات فى الوقت التى تتجاهل فيه هذا الإشغال الدائم والذى يتحدى كل المسئولين والذى حول نصف شارع بعرض 25 متراً، إلى ملكية خاصة لهم وحرموا باقى الناس من السير فيه وتسبّب ذلك أيضًا فى تحويل الجزء الباقى من مدخل الشارع إلى مدخل ومخرج للسيارات ناهيك عن مأساة "التوك توك" مما يعرّض المارة لخطر الموت.