قال سالم الشريف، الكاتب والمحلل السياسي الليبي، إن المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، رفض طلبا فرنسيا بوجود قوات عسكرية فرنسية في الجنوب الليبي، وذلك خلال زيارته السرية إلى دولة تشاد، لافتا إلى أن وكالات الأنباء الفرنسية حاولت تغيير بيان "حفتر".

وأضاف "الشريف"، خلال تصريحات تليفزيونية، اليوم، الأحد،أ ن مطالبة حفتر للأمم المتحدة بإعادة النظر في سياستها بشأن ليبيا تحمل جوانب كثيرة، أبرزها رفضه التام لأي تدخل عسكري خارجي بأي دعوة، مشيرا إلى أن حفتر يرفض أي حكومة لم تنل ثقة مجلس النواب وأن الاتفاق السياسي غير ملزم له لأنه يرى أن الشرعية مستمدة من الدستور ومن داخل الدولة وليس من خارجها.

وأوضح المحلل السياسي الليبي، أن الأمم المتحدة لم تقدم أي مساعدات حقيقية للجيش الليبي في حربه ضد الإرهاب، لافتا إلى أن "حفتر" حذر من عودة سيطرة العصابات على الموانئ الليبية التي تعد المورد الوحيد لليبيين.