أكد اللواء طيار جاد الكريم نصر، رئيس شركة المطارات السابق، أن رفض رجال الجمارك التفتيش أثناء دخولهم وخروجهم من المطار ربما يأتي بسبب تعنت في إجراءات التفتيش، أو رغبتهم في الحفاظ على شكلهم أمام رواد المطار، أو من باب "غرور المنصب والعلاقات".

وقال "نصر"، في تصريح لـ"صدى البلد": "إجراءات تفتيش العاملين بالمطار ليست جديدة، هو إجراء متبع منذ فترة طويلة، مع التأكيد على أن هذا الإجراء لا يعني عدم الثقة في من يخضعون للتفتيش، بل هو مصدر أمان لشخصهم قبل رواد المطار، لأنه سيخرجهم من دائرة الاشتباه إذا وقع حادث أم أزمة معينة، وربما كان رجال الجمارك مستثنين من هذا الإجراء، وهم طالبوا بتخصيص بوابة خاصة بهم لتفتيشهم بعيدا عن عيون رواد المطار".

وأضاف أن القاعدة العامة تقضي بأن يخضع جميع العاملين بالمطار للتفتيش، خصوصا أن هناك 6 وزارات تقوم بتشغيل المطار، هي وزارة الطيران المدني ووزارة الصحة والبترول والسياحة والداخلية والمالية الممثلة في رجال الجمارك، ولابد أن يكون هناك تجانس بين هذه المجموعات حتى يكون العمل متكاملا، ولا يجب استثناء فئة دون غيرها لأن هذا سيؤدي إلى اتساع دائرة الاستثناءات، لافتا إلى أن رجال الجمال يحملون الضبطية القضائية ولكن في مكان عملهم ولا تعطيهم الحق في عدم الخضوع للتفتيش.

وأوضح أنه يجب تجنيب العلاقات ونفوذ المنصب جانبا عند تنفيذ هذا الإجراء، ضمانا لأمان الشخص ذاته وحفاظا على انضباط المطارات وسلوك روادها.