اعتبرت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور، أن الوضع في مدينة حلب وصل إلى نقطة تحول في مسار الأزمة السورية، واصفة ما يحدث في حلب بـ”المجزرة”.
وأضافت باور- حسبما ذكرت قناة (العربية) الإخبارية اليوم الأحد أن الولايات المتحدة الأمريكية تستمر في لوم روسيا على فشلها في وقف القصف العنيف على المدنيين في حلب.
من جانبه..اعتبر ستيفين أوبراين، منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة أن الوضع في سوريا بات على شفا “كارثة إنسانية”.
يشار إلى أن محللين دوليين اعتبروا أن الحرب في سوريا زعزت الأمن في تركيا وخلقت أزمة سياسية واقتصادية هناك، كما أدت إلى خلق أزمة لاجئين تعتبر واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في التاريخ.
وأشاروا إلى أن العالم يقف أمام الأزمة السورية التي مر عليها خمس سنوات حتى الآن دون أي حل واضح أو قريب، مما أدى إلى وقوع عدة أزمات في المنطقة خلقت توترا في القارة الأوروبية بعد سلسلة من العمليات الإرهابية هناك نفذها أشخاص تدربوا في سوريا.