قالت جماعة إثيوبية معارضة اليوم الأحد إن نحو 50 شخصا قتلوا في تدافع بعد مظاهرة ضد الحكومة خلال مهرجان أقيم جنوب العاصمة أديس أبابا .
وذكرت قناة “سكاى نيوز” الإخبارية أن التدافع وقع بعد أن أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص في الهواء لتفريق محتجين رددوا هتافات مناهضة للحكومة أثناء المهرجان الذي أقيم في بلدة بإقليم أوروميا جنوبي العاصمة.
وكان الآلاف قد احتشدوا لحضور مهرجان إريتشا السنوي في بلدة بيشوفتو التي تقع في منطقة شهدت احتجاجات متفرقة خلال العام الماضي.
وكانت الحكومة الإثيوبية، أعلنت في وقت سابق من سبتمبر الماضي مقتل 23 نزيلا من المعارضة في حريق وقع في مجمع كيلينتو، بعدما كان بيانها الأول عن وفاة نزيل واحد فقط.