نددت الولايات المتحدة الاثنين بغارات جوية اصابت مستشفى في اليمن تعمل فيه منظمة أطباء بلا حدود، من دون أن توجه إدانة صريحة إلى التحالف العربي الذي تقوده السعودية وتدعمه واشنطن.
وقالت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الامريكية إليزابيث ترودو: “نحن قلقون بشدة من معلومات حول ضربة على مستشفى في شمال اليمن”، واضافت أن الضربات على البنى التحتية الإنسانية، بما فيها المستشفيات بشكل خاص تثير القلق.
وتجنبت ترودو تقديم تأكيد رسمي أمريكي للغارة وهدفها وضحاياها، وقالت إن الولايات المتحدة “تدين بالتأكيد أي قصف يستهدف مستشفى”.
ومن دون أن توجه اصابع الاتهام إلى التحالف العربي بقيادة الرياض في اليمن، دعت ترودو “جميع الأطراف إلى الكف فورا عن الأعمال العدائية” في الصراع، مؤكدة ان “استمرار الأعمال العسكرية لا يؤدي سوى الى إطالة امد معاناة الشعب اليمني”.
وردًا على سؤال عن مسؤولية محتملة لقوات التحالف العربي، اكتفت بالقول ان الولايات المتحدة “على اتصال وثيق مع السعوديين” بشأن هذا الموضوع.
وقتل 11 شخصا بينهم أحد كوادر منظمة أطباء بلا حدود وجرح 19 آخرين على الأقل في ضربة جوية أصابت الاثنين مستشفى في مدينة عبس في اليمن حسب ما اعلنت المنظمة.
وأوضحت المنظمة في بيان أن الضربة “أدت إلى مقتل تسعة أشخاص على الفور، بينهم أحد كوادر منظمة اطباء بلا حدود، فيما فارق جريحان الحياة خلال نقلهما” الى مستشفى آخر.
وكان المتمردون الحوثيون قد أفادوا في وقت سابق بمقتل ستة أشخاص وجرح عشرين آخرين، متحدثين عن غارات شنتها مقاتلات التحالف على هذه المنطقة الخاضعة لسيطرتهم في شمال اليمن حيث قتل خلال النزاع المستمر منذ 18 شهرًا أكثر من 6400 شخص وجرح ثلاثون ألفًا آخرون بينهم عدد كبير من المدنيين.
ومنذ بدء النزاع في مارس 2015، تدعم واشنطن التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بما في ذلك عبر مواصلة بيع المملكة معدات دفاعية.