بدأت قوات خفر السواحل في كوريا الجنوبية اليوم الأحد تحقيقا لكشف ملابسات مقتل ثلاثة صيادين صينيين كانوا على متن قارب اشتعلت فيه النيران، بعدما دخل للصيد بطريقة غير مشروعة في المياه الواقعة قبالة الساحل الجنوبي الغربي لكوريا الجنوبية الأسبوع الماضي.

وأفادت وكالة أنباء /يونهاب/ الكورية الجنوبية أن قوات خفر السواحل في مدينة موكبو الكورية تستجوب حاليا الصيادين الصينيين المحتجزين لديها، والذين كانوا بالقارب وقت الحادث، لمعرفة ملابسات الحريق الذي شب في قاربهم.

وكان نحو 14 صيادا صينيا قد تم إنقاذهم يوم الخميس الماضي، في حين تم العثور على جثث ثلاثة صيادين آخرين على متن القارب.

وتحقق السلطات الكورية في أسباب إصرار بعض أفراد طاقم القارب على حبس أنفسهم داخل مقصورة القيادة ومنع الدخول إليهم، بالرغم من الأوامر المتكررة من قوات خفر السواحل لوقف القارب والاستسلام.

كما أعلنت قوات خفر السواحل الكورية أنها تواجه صعوبات في الاتصال بعائلات الصيادين الثلاثة المقتولين، لمناقشة عمليات تشريح جثثهم لتحديد أسباب الوفاة، لذا طالبت السلطات الصينية بمتابعة الموضوع.

من جانبها، قامت الصين أمس الجمعة بتقديم احتجاج رسمي إلى كوريا الجنوبية عقب الحادث، وقالت إن قوات خفر السواحل الكورية الجنوبية أطلقت ثلاثة قنابل مضيئة وقنابل صوت في محاولة لتفتيش القارب.