قال المقاتل محمد طه يعقوب احد مقاتلى حرب اكتوبر المجيدة، إننا اذا كنا حاربنا في السادس من اكتوبر 1973 من أجل تحرير الوطن من العدو الصهيونى، فإننا الآن نسعى لتحرير الوطن من مرض السرطان الذى ينهش فى اطفال مصر.

وأضاف يعقوب، أن سبب علامة النصر التى رفعها عقب تحرير سيناء، هو تضاريس سيناء وانها تقع بين خليجي العقبة والسويس، ومن هنا ظهرت علامة النصر بالأصبعين السبابة والوسطى.

وروى يعقوب قصة عبور القناة، لانهم عبروا باللنشات المطاطية وفوجئوا بمواجهة اسطول دبابات، وتم مواجهة تلك الدبابات بالاسلحة النارية الخفيفة، وعدد من الار بى جى، وتم تدمير 8 دبابات حتى نفذت الذخيرة.

وأضاف انه تم التعامل بعد ذلك وإيهام العدو ان بحوزتنا قنابل وتم السيطرة عليه واستسلامه.

واختتم كلامه قائلا: "لابد من استرجاع روح اكتوبر وغرسها فى نفوس ابنائنا، لكى ننتصر على قوى الارهاب التى تعثوا في الأرض فسادا خلال تلك الفترة.