قال الدكتور هاني رسلان، رئيس وحدة السودان بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن انعقاد اللجنة العليا بين مصر والسودان بعد غياب 5 سنوات ورفع التمثيل الدبلوماسي لمستوى الرؤساء، يؤكد حرص الطرفين على الحفاظ على التعاون القائم بين البلدين وتجاوز الخلافات التي تظهر في بعض الملفات.

وأضاف "رسلان"، خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج "عين على البرلمان"، على قناة "الحياة"، اليوم، الأحد، أن الموقف المصري لا يشير إلى الرغبة في فتح ملف سد النهضة مع الجانب السوداني، والسلوك المصري يبدو مستسلما للطرف الإثيوبي، وبالتالي لا معنى للتحاور مع مع السودان في هذه القضية.

وأشار إلى أن الموقف المصري الرسمي المعلن يتحدث دائما عن وجود تقدم في المفاوضات، وهو ليس له أساس من الواقع.