كشف الهنود عن نحو 10 مليارات دولار من الثروات المخفية فى إطار عفو حكومى عن التهرب الضريبى كجزء من الخطوات التى يقوم بها رئيس الوزراء ناريندرا مودى، للحد من المبالغ الطائلة من الأموال السوداء.
وقال وزير المالية أرون جيتلى، إن البرنامج الذى مدته 4 أشهر وأغلق الجمعة نتج عنه 64275 كشفا عن أصول ودخول لم يكن معلن عنها سابقا، وصلت قيمتها إلى 652,5 مليار روبية (9,8 مليار دولار).
وصرح جيتلى للصحافيين فى نيودلهى السبت، "أن إعلان هذا العدد الكبير من الناس عن أموال يظهر أن عددا كبيرا منهم يرغبون فى دفع الضرائب ".
وأضاف "يجب مراجعة هذا العدد الذى يتوقع زيادته بعد الانتهاء من عملية الجرد"، مضيفا أن زيادة العائدات سيساعد على تمويل مشاريع عامة، وعدد الهنود الذين يدفعون الضرائب قليل، حيث لا تتعدى نسبتهم 2,5% من عدد السكان البالغ 1,2 مليار نسمة، بسبب ما يسمى بالقطاع غير المنظم الذى يوظف عددا كبيرا من الأشخاص الذين يتلقون رواتبهم نقدا .
وتعهد مودى بشن حملة على التهرب الضريبى لمعالجة مشكلة انعدام المساواة فى البلد بعد فوزه فى الانتخابات فى 2014 .
وطرحت حكومته مجموعة من القوانين هذا العام من بينها جعل الإعلان عن الرقم الضريبى إجباريا عند شراء سلع تزيد قيمتها عن 200 ألف روبية .
وبموجب البرنامج وعدت السلطات بعدم مقاضاة الهنود مقابل الكشف عن ثرواتهم الخفية ودفع الضرائب المتوجبة عليها .