يوقع الدكتور مصطفى أمين الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في السابعة والنصف من مساء غد الاثنين مذكرة تفاهم بين وزارة الآثار ومؤسسة الأغاخان للثقافة، بحضور الدكتور خالد العناني وزير الآثار.

وأوضح د. أمين أن هذه المذكرة تهدف بشكل عام إلى تعزيز سبل التعاون المشترك بين الوزارة والمؤسسة بما يخدم مجال العمل الأثري وخاصة في مجالات برامج المتاحف والبحث والحفاظ على المباني.

ومن جانبه قال محمد عبد العزيز مدير عام القاهرة التاريخية أنه يأتي من بين أهم بنود هذه المذكرة هوالتعاون بين الوزارة ومتحف الأغاخان في تورونتو بكندا في مجال تبادل الخبرات عن طريق تبادل فريق الموظفين المهنيين بينهما بالإضافة إلى التعاون في المشاريع البحثية.

وأضاف عبد العزيز أنه سيتم كذلك تخصيص برنامج الأغاخان للعمارة الإسلامية (AKPIA) في جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بمدينة كامبريدج لدراسة الفن الإسلامي والهندسة المعمارية والتصميم البيئي والعمراني والحفظ الأثري بهدف تعزيز فهم العمارة الإسلامية، كما سيتم أيضًا تنظيم ورش عمل وحلقات دراسية حول الموضوعات المتعلقة بالصيانة والحفظ وتصميم طرق عرض وتنظيم المعروضات المتحفية.

فيما أشار لويس مونريال المدير العام لمؤسسة الأغاخان إلى أن هناك العديد من أوجه التعاون بين المؤسسة ووزارة الآثار، والتي ظهرت جليا في قيامها بالعديد من الإسهامات في ترميم عدد كبير من المباني الأثرية في مصر باعتبارها أحد أهم وأكبر المؤسسات الدولية التي تمتلك منهجًا متكاملا للتنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وأفاد مونريال أن هناك لجنة فنية مشتركة سيتم تشكيلها من الوزارة والمؤسسة وسيتم اجتماعها كل عام لتيسير الأعمال ووضع خطط العمل والرؤى الجديدة لكل اتفاقية فردية منبثقة من المذكرة الأم لتعريف المجالات والمسئوليات والموارد المالية والبشرية اللازمة.