قال الدكتور عبدالمطلب عبدالحميد الرئيس الأسبق لأكاديمية السادات للعلوم الإدارية،إن العلاقات الاقتصادية بين مصر والسودان بحكم التاريخ وطبيعة البلدين يجب أن تكون أقوى من الوضع الحالى.

وأضاف عبدالحميد،في تصريحات لـ"صدى البلد"،أن السودان يجب أن يكون بينها تكامل اقتصادى مع مصر، وهذا الأمر ليس جديد فمنذ أزمنة طويلة والسودان جزء مكمل لمصر فى التاريخ والجغرافيا حتى انفصالها عنا قبل 64 سنة.

ووصف افتتاح ميناء أرقين بين البلدين اليوم،بأنه خطوة جيدة يجب أن يكون لها مردود إيجابى على التعاملات الاقتصادية وحجم التبادل التجارى بين البلدين.

وأوضح،أن التطور الاقتصادى الذى تشهده السودان حاليا يشجع مصر على بدء استثمارات متعددة بها سواء من الدولة أو القطاع الخاص،مؤكدا احتياج مصر لسلع عديدة تنتجها السودان على رأسها اللحوم، وكذلك السودان يمكن أن تكون سوق جيد وكبير يستوعب عشرات المنتجات المصرية الصنع.