بات بإمكان الالماني أولي هونيس، العودة لمنصب رئيس نادي بايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني لكرة القدم، بعد قضاء عقوبة حبسه بتهمة التهرب الضريبي.

وأقر مجلس إدارة بايرن ميونيخ، ترشيح هونيس البالغ من العمر 64 عامًا في منصب رئيس النادي، خلال انتخابات رئاسة النادي التي ستجرى على هامش الجمعية العمومية في 25 نوفمبر المقبل.

وفاز اللاعب الألماني السابق برئاسة بايرن ميونيخ في 27 نوفمبر 2009، وظل بمنصبه حتى مارس 2014، عندما عوقب بالسجن بسبب ارتكابه جريمة التهرب الضريبي.

وحصل هونيس على إطلاق سراح مشروط في أواخر فبراير الماضي، بعد أن أتم نصف مدة العقوبة (ثلاث سنوات ونصف)، والتي عوقب بها لتهربه من دفع 28 مليون و500 ألف يورو (31 مليون دولار) لصالح الضرائب، مستعينًا بحساب سري في أحد البنوك السويسرية.

وقبل إطلاق سراحه من السجن، قضى هونيس عقوبة السجن ليلًا حيث يفرج عنه نهارًا منذ مطلع العام الماضي وهذ سمح له بالعمل كمساعد مع فرق الشباب بنادي بايرن ميونيخ.

وبدأ هونيس في حضور مباريات الفريق بعد إطلاق سراحه، وشوهد يرتدي وشاح بايرن الابيض والأحمر، وجلس في مقاعد كبار الزوار بملعب أليانز أرينا، يلوح للجماهير التي هتفت بإسمه.

وبدأ هونيس حياته العملية ببايرن في عمر الـ19، وتدرج سريعًا للعب مع منتخب ألمانيا الغربية، الذي توج معه باللقب الأوروبي في عام 1972، وكان يبلغ وقتها 20 عاما، وفي عام 1974 توج بلقب كاس العالم.

وانتهت مسيرته في الملاعب بعد إصابة قوية في الركبة، وعندما بلغ 27 عامًا أصبح المدير العام لنادي بايرن ميونيخ، وهو أصغر شخص يتولى هذا المنصب في كرة القدم الألمانية.

وخلال الثلاث عقود التالية، تولى هونيس الإشراف على ثروات بايرن كمدير عام ، قبل أن يخدم النادي كرئيس له في الفترة من 2009 وحتى2014. وخلال هذه الفترة، التي عمل كمدير عام تنفيذي وكرئيس للنادي، فاز بايرن ميونيخ بلقب البوندسليجا 19 مرة وبكأس ألمانيا 11 مرة، كما فاز ببطولتين لدوري أبطال أوروبا.

وكان هونيس هو القوة الدافعة وراء تواجد بايرن ميونيخ بين أندية الصفوة في أوروبا بجانب برشلونة وريـال مدريد ومانشستر يونايتد​.