أعربت الإعلامية أسماء مصطفى عن خالص تعازيها وكذلك أسرة شبكة تليفزيون النهار، في ضحايا حادث أمس الذي استشهد فيه 5 مجندين من قوات الأمن المركزي بسيناء، مؤكدةً أن أقل شيء يمكن أن نقدمه للشهيد هو أن نتذكره بعد موته وندعو له.

استنكرت "أسماء" خلال حلقة اليوم، الأحد، من برنامج "نهار جديد" الذي تقدمه عبر فضائية النهار، تجاهل مواقع التواصل الاجتماعي لحادث استشهاد المجنديين، أو حتى الحديث عنهم مثل ضحايا حادث رشيد، لافتةً إلى أنها لا تقارن بين الحادثين، لأن كليهما "بيوجع القلب"، لكن لماذا يتم التعامل بانحياز تجاه أزمة معينة وتجاهل أخرى.

وأضافت مذيعة النهار أن حادث رشيد "مصيبة وكارثة" شديدة هزت المجتمع، لكن لماذا يتم تجاهل الجنود، قائلةً "يعني المجنديين دول ما يستهلوش اننا نفتكرهم نهائي!! بقينا نتعامل على إن دول ناس ودول ناس!! كلهم مصريين ووجعوا قلبنا"، مؤكدةً أن الإرهاب الغادر يحصد أرواح أبناءنا ولا بد من مواجهته والتصدي له.