ذكر موقع روسيا توداي أن سكان المجر سوف يصوتون اليوم الأحد على قبول أو رفض الخطة الأوروبية لقبول حصة من اللاجئين.

ووصف ساسة في البلاد هذه الاستفتاء بأنه خيار مصيري، يرتبط بوجود الدول ذاتها، وتشير التوقعات إلى أن المجريين سوف يصوتون بما يشبه الإجماع على رفض تلك الخطة، التي تقدمت بها المفوضية الأوروبية في بروكسل لإقناع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي بضرورة قبول حصة من طالبي اللجوء.

ولا يقتصر استفتاء اليوم على تحديد موقف الناخبين في المجر من قبول اللاجئين، ولكنه يعني أيضا التصويت على سياسات رئيس الوزراء فيكتور أوربان.

يشمل الاستفتاء إجابة الناخبين على سؤال يتعلق بمدى موافقة الناخبين على توطين غير المجريين في البلاد، طبقا لما تنص عليه الخطة المقترحة من الاتحاد الأوربي، حتى إذا لم يوافق البرلمان المجري على ذلك؟.

يشارك في استفاء اليوم نحو 8 ملايين من المجريين، وكشفت استطلاعات الرأي العام التي أجريت الشهر الماضي، عن أن 10% فقط من المجريين يمكن أن يقبلوا المقترحات الأوربية بتوطين اللاجئين الذين دخلوا أوربا عبر أراضي اليونان وإيطاليا، وقد تم اعتماد خطة التوطين من خلال قرار لوزراء الخارجية الأوربيين قبل عام تقريبا.