قال ستيفن أوبريان رئيس مكتب الشؤون الإنسانية فى الأمم المتحدة أن المدنيين الذى يتعرضون للقصف فى مناطق شرق حلب التى يسيطر عليها المتمردون يواجهون مستوى من الوحشية يجب ألا يتعرض له أى انسان .
وأصدر أوبريان نداء جديدا لتخفيف معاناة نحو 250 الف شخص يتعرضون لهجوم من القوات الحكومية السورية بدعم من روسيا بهدف السيطرة على المدينة .
وفى بيان دعا أوبريان إلى "العمل العاجل لانهاء الجحيم الذى يعيش فيه" المدنيون .
وتشن قوات النظام السورى هجوما ضاريا للسيطرة على حلب، ثانى أكبر المدن السورية. وفشلت الجهود الدبلوماسية فى وقف سفك الدماء .
وقال أوبريان أن "نظام الرعاية الصحية فى شرق حلب دمر بشكل شبه تام"، بعد تعرض أكبر مستشفى فى تلك المناطق إلى قصف ببراميل متفجرة .
وأضاف أن "المرافق الطبية تقصف واحدا بعد الأخر ".
ودعا أوبريان الاطراف المتحاربة إلى السماح على الاقل بعمليات إخلاء طبية لمئات المدنيين الذين هم فى اشد الحاجة إلى الرعاية .
وذكرت الأمم المتحدة أن إمدادات المياه والغذاء فى شرق حلب تتناقص بشكل خطير، بينما توقفت جهود ادخال قوافل مساعدات عبر الحدود التركية إلى حلب، بسبب العمليات القتالية .
وكانت الأمم المتحدة تامل بان تتمكن من إدخال المساعدات إلى شرق حلب خلال الهدنة التى تم التوصل اليها بوساطة موسكو وواشنطن، الا أن الظروف الأمنية للسماح بدخول هذه المساعدات لم تتوفر، وانهارت الهدنة بعد ذلك بوقف قصير .