شهد الأسبوع الأول للدراسة بعض الأزمات، منها ما يتعلق بأعمال الصيانة البسيطة والشاملة بالمدارس، رغم تأكيد وزير التربية والتعليم الدكتور الهلالى الشربينى، انتهاء المديريات من الصيانة البسيطة قبل بدء الدراسة، كما واجه العام الدراسى أيضاً كارثة كبرى تمثلت فى تشريد أطفال المدارس الرسمية بعد عجز الوزارة عن توفير أماكن لهم، خاصة فى محافظات القاهرة والجيزة والشرقية .
كشف اللواء يسرى عبد الله، مدير الهيئة العامة للأبنية التعليمية، عن خطة الهيئة المتعلقة ببناء المدارس الرسمية للقضاء على مشكلة الكثافات وتوفير أماكن للطلاب الملتحقين برياض الأطفال "kg1" ، مشيرا إلى أن الهيئة كانت تعمل على بناء ما يقرب من 2,5% فقط خلال الفترة الماضية من المدارس الرسمية "التجريبيات سابقا"، مؤكدا رفع هذه النسبة لتصل إلى 10% من إجمالى المدارس التى يتم طرحها .
وأضاف مدير الهيئة العامة للأبنية التعليمية، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن الهيئة تستعد لطرح 30 ألف فصل خلال الفترة القليلة المقبلة، بتمويل حكومى، موضحاً أنه تم مضاعفة ميزانية الهيئة الخاصة ببناء المدارس، لافتاً إلى أن هناك أزمة متعلقة بالمدارس الرسمية منذ فترة سابقة، وتسعى الهيئة إلى إنهائها عن طريق بناء المدارس، سواء بتمويل من الهيئة أو المشاركة المجتمعية .
وأكد اللواء يسرى عبد الله أن أعمال الصيانة تخضع جميع الأعمال البسيطة للمديريات، مشيرا إلى أن الطرح والإسناد لكافة أعمال الصيانة البسيطة تتم من قبل المديريات، مع إشراف فروع الهيئة عليها، ويقتصر دور الهيئة على الصيانة البسيطة فى حالات الطوارئ فقط، وتصل ميزانيتها إلى 105 ملايين جنيه للعام المالى 2016،2017، موضحا أن حالات الطوارئ هى التى تفوق قدرات مدير المدرسة .
وأضاف اللواء يسرى، أنه بالنسبة للصيانة الشاملة فهناك ما يقرب من 350 مدرسة من إجمالى 1000 مدرسة يتم الانتهاء من صيانتها خلال الفترة المقبلة، لافتا إلى أنه تم توفير أماكن للطلاب فى مدارس مجاورة بشكل مؤقت حتى تنتهى أعمال الصيانة حرصا على سلامتهم .
وأشار مدير هيئة الأبنية التعليمية، إلى أن هناك مشكلة تواجه أعمال الصيانة كل عام، وهى أن أعمال الطرح والإسناد تتم أواخر أغسطس على أقصى تقدير، أى قبل بدء العام الدراسى بما يقرب من 20 يوماً، لافتاً إلى أن المديريات تنتظر المخصصات المالية بعد انتهاء العام المالى، موضحاً أنه من المفترض أن تبدأ أعمال الصيانة بعد انتهاء العام الدراسى مباشرة أى فى مايو من كل عام .
وشهد الأسبوع الأول من الدراسة سقوط مراوح سقف على الطلاب فى بعض المدارس، على رأسها الجمهورية الابتدائية بالغربية، وإحدى مدارس منطقة المعادى، كما شهد أيضاً اعتصام ومظاهرات لأولياء أمور ما يقرب من 70 ألف طفل بمحافظات القاهرة والجيزة والشرقية للمطالبة بتوفير أماكن لأبنائهم بالمدارس الرسمية وإلحاقهم برياض الأطفال .