انتقد الدكتور عمرو حسن، أستاذ امراض النساء والتوليد بجامعة القاهرة، النقص الحاد الذي تشهده حقن "ار اتش" التي تستخدمها السيدات الحوامل لحماية أنفسهن من الإجهاض المتكرر، مشيرا إلى أن 15% من سيدات مصر معرضون للمخاطر التي تسبب فيها غياب حقن "ار اتش".

وعن مخاطر غياب حقن "ار اتش"، أوضح حسن، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن غيابها يسبب إجهاضا مستمرا للسيدات الحوامل أو وفاة الجنين داخل الرحم أو إصابة الأجنة بالاستسقاء أو التشوهات الخلقية، مشيرًا إلى أن 85% من سيدات مصر يحملن فصيلة الدم "موجب" والـ15% الآخرين يحملن الفصيلة السالبة.

وقال أستاذ أمراض النساء إن السيدة التي تحمل فصيلة الدم سالب لابد أن تحصل على حقن "ار اتش" في فترة لا تزيد على 72 ساعة من تاريخ الولادة الأولى لحماية المواليد الأخرى، مضيفا أن فصيلة الدم السالبة للأم تكون أجساما مضادة تحول دون إتمام عمليات الحمل التالية بشكل طبيعي وسلس.

وشدد حسن على ضرورة سرعة الانتهاء من تلك الأزمة وتوفير الحقن في جميع المستشفيات الحكومية والصيدليات العامة والخاصة حماية لسيدات مصر وأطفالهن، مؤكدا أن غياب حقنة بـ500 جنيه يهدد بخلق أجيال مصرية مريضة.

تجدر الإشارة إلى أن الفترة الماضية شهدت غيابا ملحوظا لحقن "ار اتش"، الأمر الذي أثار حفيظة مجتمع الطب وسيدات مصر الحوامل.