فضل القراءة في أكثر من مصحف «فيديو»

أكد الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء، أنه يجوز للمسلم أن يقرأ من أي مصحف، ما دام مأذونًا له في استعماله، ولا يتعين أن يقرأ القرآن كله، من مصحف واحد بعينه.

وأضاف «ممدوح» خلال لقائه ببرنامج «فتاوى الناس»، أنه ثبت في السنة الصحيحة أن القرآن يشفع يوم القيامة لأصحابه فالقراءة في أكثر من مصحف مفيدة في ذلك، حيث تشهد جميعها لمن يقرأ فيها يوم القيامة؛ مستشهدًا بما روى مسلم (804) عن أبي أمامة الباهلي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «اقْرَأوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لِأَصْحَابِهِ».

وتابع: وروى الإمام أحمد (6589) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يَقُولُ الصِّيَامُ: أَيْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ. وَيَقُولُ الْقُرْآنُ: مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ. قَالَ: فَيُشَفَّعَانِ».

أضف تعليق