استطاع عالم الآثار الأمريكي "وليم سيلز" في جامعة "كنتوسكى" فك شفرة الأسفار الخمس لسيدنا موسى والتي كانت في لفافة ورقية عثر عليها في معبد يهودي بجانب التوراة يرجع تاريخها إلى القرن الثالث بعد الميلاد وكانت مغطاة بالأتربة والكربون من الشجرة المقدسة.

وقام العالم بفك هذه اللفافة وأخذ منها نسخه رقمية بالاستعانة بجهاز "سكانر" وتم فك هذه الأسفار ، حيث أن الحبر الذي استخدم في كتابتها كان من المعدن الرقيق مما سهل عملية الكشف.