قالت جولي بيشوب، وزيرة الخارجية الأسترالية، اليوم، الأحد، إنه قد يتم التأكد بحلول نهاية العام من أسماء المسئولين عن إسقاط طائرة ركاب ماليزية فوق أوكرانيا في 2014.

وأضافت بيشوب، في مقابلة مع محطة "أيه. بي. سي" الأسترالية: "بحلول نهاية العام وربما في بداية العام المقبل سيتم تأكيد قائمة أسماء هؤلاء الذين نعتقد أنه يجب محاسبتهم ثم محاكمتهم بعد ذلك".

وقال محققون دوليون يوم الأربعاء إن صاروخا روسي الصنع أُطلق من قرية يسيطر عليها متمردون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا أسقط طائرة الركاب.

وتناقض هذه النتائج إشارة موسكو إلى أن الجيش الأوكراني وليس الانفصاليون هو الذي أسقط الطائرة التي كانت في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور في يوليو 2014، وقُتل كل من كانوا على متن الطائرة وعددهم 298 شخصا من بينهم 28 أستراليًا.

وقالت بيشوب إن الجناة قد يواجهون محاكمة دولية مثل التي جرت لمحاكمة المسئولين عن إسقاط طائرة لشركة بان أمريكان فوق لوكربي بأسكتلندا عام 1988.