فاجأ الإعلامى عمرو أديب جمهوره اليوم بمقدمة حملت عددا من المداخلات الهاتفية غير المتوقعة، والتصريحات المهمة والنارية من الهضبة عمرو دياب عقب دخوله موسوعة جينيس للأرقام القياسية، ومحامى حسين سالم، إضافة لتعليقه على عدد من الملفات المهمة والآنية .
1- استهل الإعلامى عمرو أديب، انطلاقة برنامجه "كل يوم"، المذاع على فضائية " ONE "، بالتعليق على جنازة شيمون بيريز بالأمس، وبدأها ساخرا بقوله:"إمبارح كنا بنتفرج على جنازة المغفور له شيمون بيريز ".
وأضاف أديب: "قبل أن تأخذ المواقع أنا بهزر"، وتابع: "تساءلت ماذا يحدث فى إسرائيل، لماذا تجرى الدنيا بأكملها لجنازة شيمون بيريز"، موضحا أنه شاهد رؤساء العالم والرئيس الأمريكى يصعد ليلقى كلمة غير تقليدية، متسائلا :"كم عدد إسرائيل لتفعل كل هذا ".
وعلق أديب على المشهد الذى تداول عبر مواقع التواصل الاجتماعى والذى زعم البعض أنه يعبر عن حزن سامح شكرى وزير خارجية مصر، قائلا:" وزير خارجية مصر لم يكن سعيدا بالذهاب، لكن الشمس كانت مسلطة عليه"، موضحا أن"الشمس كانت قاورة عينه" ولم يكن سعيدا بالذهاب .
وأشار أديب إلى أنه شعر بالقلق حينما تردد أن الرئيس السيسى سيذهب لإسرائيل، لكن الرئيس استمع لصوت ونبض الشارع المصرى ورفض الذهاب رغم ضغوط السياسة، مضيفا: "المتربصون كانوا ينتظرون ذهاب الرئيس ليربطوها بكلمات المعزول محمد مرسى التى وجهها لإسرائيل من قبل ".
2- وكانت القنبلة الثانية تصريح أديب أن الفريق أحمد شفيق يعد نفسه لانتخابات الرئاسة 2018، ويجهز فريقا وزاريًا مكونا من عدد من الوزراء والخبراء ليحكموا معه البلاد .
وطالب "أديب"، الرئيس عبد الفتاح السيسى أن يستمع لصوت الشعب فى بعض الأمور، لافتا إلى أن هناك أمورا يجب ألا يسمع لصوت الشعب فيها، خاصة من يطالبونه بمد فترة الحكم، قائلاً: "أوعى تسمع كلامهم دول منافقين ".
وأضاف أديب، أن الرئيس السيسى يحكم 4 سنوات فقط، وخلال لقاءاته فى أمريكا قال إنه سيحكم فترتين كل منهما 4 سنوات، مشيراً إلى أنه يشعر من كلام الرئيس أنه لا يريد الاستمرار لمدة أخرى فى الحكم، معلقاً: "يا جماعة الخير ابعدوا عن الراجل ".
وأكد الإعلامى عمرو أديب، إن مصر بها شخصيات كثيرة تصلح لأن يكونوا رؤساء، مضيفاً أنه منذ ستين عاماً والشعب يقول: "مش لاقيين رئيس تانى"، مردفاً: "أذكرك يا سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى.. إن إحنا بعنا حسنى مبارك، هذا الشعب باع حسنى مبارك فى يوم وليلة، وما تصدقش حد، هذا الشعب لو اتقرص عليه شوية فى الدعم أو الزيت أو السكر، وجه واحد قالهم أنا هجيب كذا وكذا، هيبيعك، هذا الشعب انتخب مرسى فى وقت من الأوقات، وأوعى تصدق شعارات بالروح والدم، ولكن صدق عملك والحاجات اللى بتقدمها للناس ".
وطالب "أديب"، المواطنين بألا يكون اختيار الرئيس فى المرحلة القادمة، بشعارات "الروح والدم" أو لأنه "ابن المؤسسة العسكرية"، أو "ليس لأنه عمل 30 يونيو"، ولكن بإنجازاته، متسائلاً: "ماذا فعل عبد الفتاح السيسى فى ظل هذه الظروف من إنجازات.. عمل طرق وظبط الأسعار وعمل مشاريع قومية وقلل نسب بطالة ".
وأشار عمرو أديب، إلى أن الرئيس السيسى يحترم الدستور، مردفاً: "بقولكم من أول يوم ليا فى الشغل، أنا ضد –بشكل واضح- إن إحنا نلعب فى الدستور، أونغير مدة الرئيس ونقرر نفتح المدة، والطريقة القديمة بتاعة التطبيل يجب أن تنتهى ".
وقال الإعلامى عمرو أديب، إن أزمة ألبان الأطفال والتطاول على القوات المسلحة المصرية ليست أمرا عادياً وله أبعادا مغرضة تستهدف محاولة النيل من هيبة المؤسسة .
وأضاف "أديب"، أنه فى عام 2018 كل من يريد الترشح للرئاسة فليتقدم، مردفاً: "الوضع زى الزفت، يدوبك الاقتصاد بيتحرك والناس عايشة، و15 % فقط من الشعب عايشين، البلد متاخدة على بعضها، إخوان وثورتين وفلوس اتهربت وفلوس ضاعت، واقتصاد منهار ".
وأوضح أن الحكومة تخرج على الشعب دوما مبتسمة، وأن الرئيس يخرج ليشيع الأمل، وتابع: "لكن يجب أن نقول الحقيقة، لأن هناك عجزا فى الميزان التجارى، وعجزا فى الدخل، وقناة السويس بسبب قلة التجارة الدولية، ولا يوجد سياحة، والبلد فى أزمة ".
وتناول الإعلامى، مقال مكرم محمد أحمد "هل يصلح السيسى ديكتاتوراً؟"، معلقاً:" يصلح طبعا؟..البعض يزعم أن يفديه بروحه!..رغم كونه موظفا كبيرا فى الدولة لا أكثر ولا أقل.. نفسى مصر تشم نفسها وتشوف أولوياتها مع ضرورة وجود المعارضة والديمقراطية والأحزاب.. بلدان العالم تقدمت إلا مصر.
3- كما تناول أديب مشهد انتخابات الرئاسة الأمريكية، وأشاد الإعلامى بالمنافسة القوية بين المرشحين، هيلارى كلينتون ودونالد ترامب، قائلاً: "هذه هى الديمقراطية.. ماحدش قال أفديك وأموت عشانك ياترامب ".
وأوضح أن الشعب الأمريكى يضع شروطه مسبقاً قبل انتخاب أى منهما رئيساً، مضيفا: "هى دى مصر اللى نفسنا نشوفها.. لا بد من انتهاء مصر العبودية والخنوع والاستهبال والنفاق والطبلة والرق"، مستطردا: "أمريكا دولة ديمقراطية.. أنت فين وأمريكا فين؟!..أنت فين وحرية الرأى فين ! ؟ ".
وتابع:"أوقات كثيرة نحاول نخلق من رئيسنا ديكتاتورا وفرعونا..يعشق المصرى فرعون.. السيسى ليس ديكتاتورا حتى الآن، ولكن قالوا للديكتاتور إيه اللى دكترك قال الشعب هو اللى دكترنى..أين المعارضة المصرية والديمقراطية ..أين الـ 44 حزبا سياسيا ".
4- أما القنبلة الأكبر فى مقدمه برنامج "أديب" كانت مداخلة الهضبة عمرو دياب، بعد تسجيل اسمه فى موسوعة جينيس للأرقام القياسية، وقدمه أديب، قائلا:"الهضبة بيصغر فى السن وصحته تصبح أفضل، ويظل جان وعبقرى، ومن المرات القليلة التى يدخل فيها عمرو دياب على التليفون ".
واستقبل الإعلامى مداخلة دياب بقوله "مفيش حسد بيأثر فيك"، وهو ما قابله "الميجا ستار" بالضحك بالتأكيد على أنه إنسان طبيعى مثله مثل عمرو أديب، وهو ما اعترض عليه الإعلامى .
وقال الفنان عمرو دياب، إنه منذ عام 1989 ومبيعاته الأعلى على مستوى الشرق الأوسط، مضيفاً أنه حصل على عدة جوائز عن "الأعلى مبيعات ".
وأضاف "الهضبة"، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "كل يوم"، على فضائية "on E" ، مع الإعلامى عمرو أديب، أنه يتشرف بدخوله موسوعة جينيس عن عمله، لافتاً إلى أن اسمه متواجد على الموقع الإلكترونى لموسوعة "جينيس ".
وأوضح أن الجوائز التى يحصل عليها محاولة ليكون عند حسن ظن الجمهور، مردفاً:"الجوائز ماخدتهاش لوحدى، لكن الجمهورى ادهالى، والأعلى مبيعات يعنى تقدير الجمهور للاجتهاد"، وتابع:"عرفت أن من دخل الموسوعة فقط الفنان مايكل جاكسون وجاستن بيبر ".
كشف النجم عمرو دياب، أنه يستعد لإحياء حفل غنائى على هامش الاحتفالات بذكرى انتصارات أكتوبر يوم السادس من أكتوبر بفندق الماسة .
وقال دياب"، فى مداخلة هاتفية مع الإعلامى عمرو أديب، ببرنامج "كل يوم" المذاع عبر فضائية "on tv":" تشرفت بافتتاح قاعة الماسة وأتمنى أن أقدم شيئا جديدا.. وعندى حاجات كويسة أتمنى أن أقدمها لأن 6 أكتوبر أهم مناسبة هى فى حياتى وهى فخر للأمة العربية، خاصة أننى من بورسعيد وشرقاوى فى نفس الوقت ".
وأكد دياب أنه يعشق الرياضة ويبدأ يومه بممارستها فى الصباح الباكر، مضيفاً:" يومى يبدأ 10 صباحا وينتهى الثالثة منتصف الليل ".
5- وحملت مداخلة الهضبة مفاجأة خاصة وهى أن الهضبة يستعد لتقديم مسلسل وفيلم، وأكد الميجا ستار أن دخول الدراما تحديدا يعتبر مهمة صعبة للغاية، وتحتاج لإعداد خاص .
6- وأجرى أديب مداخلة هاتفية مع الدكتور محمود كبيش، محامى رجل الأعمال "حسين سالم"، قال خلالها إن إقرار المصالحة مع حسين سالم، تم منذ 3 أغسطس، وكان التوقيع النهائى الذى سبقه قرار مجلس الوزراء وموافقة اللجنة القومية لاسترداد الأموال وموافقة كل الجهات المعنية، مضيفاً أن ما تم منذ يومين هو بيان صدر من وزارة العدل، بأن النائب العام وجه خطابات للجهات المختصة لرفع التجميد على ما بقى من أموال، كما تم الرفع على قوائم ترقب الوصول، والنشرة الحمراء، ولم يبق إلا رفع التجميد على الأموال المتبقية لحسين سالم وأولاده فى الداخل .
وأضاف "كبيش"، أن الدولة أوفت بالتزاماتها، رغم أن الإجراءات كانت معقدة واستغرقت وقتا أكبر مما كان متوقعا من أسرة حسين سالم، مردفاً:"هم فى سجن كبير، رغم أنهم متواجدين فى إسبانيا، فحريتهم مصادرة وأموالهم مجمدة فى كل مكان، وبالنسبة لهم كان الوقت كبير جداً، وربما دعا ذلك بعض من كان لديهم الرغبة فى عمل تصالح سريع، إلى التردد بعض الشىء حتى يتحققوا من مصداقية الدولة، ونحن أمام مصداقية حقيقية للدولة ".
وأوضح أنه من مصلحة الجميع أن يتقدموا بالتصالح لإنهاء الأوضاع المعلقة، مشيراً إلى أن الدولة لن تحصل من الأشخاص المتواجدين فى الخارج على أى مبالغ إلا بإرادتهم لأسباب قانونية عديدة، وهذا ما فعله حسين سالم وأولاده .
وأشار كبيش، إلى أن جهاز سيادى مهم جدا ومخلص للوطن، كان له دور مهم فى إقناع حسين سالم بأن ينهى الأمور بهذه الصورة، ويقدم للدولة هذا الجزء من أمواله، والذى يمثل الغالبية العظمى من تلك الأموال .