شهدت مباراة ليفربول وسوانزى التى أقيمت أمس السبت، ضمن الجولة السابعة من عمر مسابقة البريميرليج، عودة قوية للريدز تحت قيادة المدرب الألمانى يورجن كلوب، فبعد أن منى مرمى الفريق بهدف مفاجئ عن طريق خطأ دفاعى، عاد الفريق الأحمر بهدفين عبر فيرمينو وميلنر، ليحصد الفريق الثلاث نقاط ويصعد لوصافة الدورى الإنجليزي خلف مانشستر سيتي. و فى السطور التالية نرصد لكم 5 ملاحظات من المباراة المثيرة.
1- عودة قوية للريدز
بعد أن سيطر لاعبو سوانزى على مجريات الشوط الأول من المباراة، جعلوا مشجعى ليفربول يظنون أن سيناريو مباراة بيرنلى الذى خسره الفريق 3 / 2 يتكرر مجددا، خاصة أن الفريق الويلزى أنهى الشوط الأول لصالحه، ولكن لاعبى الريدز سرعان ما عادوا للمباراة فى الشوط الثانى، وسجلوا هدفين متتاليين، ليحصد الفريق 3 نقاط صعبة فى مشاوره نحو اللقب.
وهو ما علق عليه يورجن كلوب المدير الفنى لليفربول فى تصريحات عقب المباراة، بالقول: "لقد كنا سيئين فى الشوط الأول، ونجحنا فى تدارك الأمر بالثانى، وهو ما كان يتوجب أن نفعله طوال المباراة".
وواصل المهاجم البرازيلى روبرتو فيرمينو تألقه بعد أن سجل هدفا وصنع ركلة الجزاء الذى جاء منها هدف الفوز، وكان كلمة السر فى الفوز الذى حققه الريدز، حيث أصبح حاليا المهاجم الأول فى تشكيلة يورجن كلوب قبل ستوريدج وأوريجى، بالرغم من أنه ليس مهاجما فى الأصل، وجاءت إصابة آدم لالانا فى الشوط الأول، لتكتب عليه العودة إلى خط الوسط مجددا والدفع بستوريدج كمهاجم وحيد.
3- كاريوس والتمسك بالفرصة
7 مباريات لم يستطع ليفربول خلالها الحفاظ على نظافة شباكه، سواء إن كان الحارس منيوليه أو كاريوس، والأزمة هى دفاعية بالطبع بوجود 4 لاعبين يلعبون معا لأول مرة، هم كلاين ولوفرين وماتيب وميلنر، ولكن الحارسين كانا لهما العديد من الأخطاء، الآن أصبح كاريوس الحارس الأساسى، فإذا استمر الحال هكذا، فاحتمالية التعاقد مع حارس سوبر فى يناير بالتأكيد ستكون أهم أولويات كلوب.
4- سوانزى إلى أين؟
هل سيهبط سوانزى الموسم المقبل؟ فالفريق الويلزى أصبح يعانى بشكل كبير بعكس ما كان عليه الموسم الماضى، وحجز مكانا فى المكان الآمن بجدول المسابقة، بالتأكيد فقدان الفريق لثلاثة من أهم لاعبيه آيو وجوميز وويليامز الذين رحلوا الصيف الماضى هو أكبر العوامل المؤثرة بالفريق، وأن مدرب الفريق المخضرم فرانشيسكو جيدولين سيكون أمامه تحديات كبيرة خلال المباريات المقبلة بالبريميرليج.
5- فرصة بورخا السهلة
قد تكون نقطة تحول كبيرة فى المرمى تلك الفرصة التى أهدرها بورخا مهاجم فريق سوانسى، وفريقه متقدما بهدف نظيف، على الأقل كان سيخرج الفريق متعادلا بهدفين لمثلهما، وهو ما يفيد الفريق كثيرا، خاصة أنه يعانى من الوجود فى منطقة القاع، وربما أيضا كان سيفوز الفريق بالثلاث نقاط، حيث كان سيعتمد على اللعب الدفاعى.
Borja with a golden early chance to put @SwansOfficial ahead! #PL #SWALIV https://t.co/VbEDrwdQmE
— beIN SPORTS (@beINSPORTS) October 1, 2016