بضغطة زر بسيطة على محرك البحث "جوجل" تستطيع الوصول إلى الموقع الإلكترونى التابعة لحركة "حسم" الإرهابية، التى أعلنت خلال الفترة الماضية مسئولياتها عن أعمال عنف، وكان آخرها تبينها محاولة اغتيال النائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز فى التجمع الأول عن طريق سيارة مفخخة، الأمر الذى يثير عدد من التساؤلات، والتى منها كيف يسمح لتنظيمات إرهابية تدشين مواقع الإلكترونية عبر شبكة الانترنت يستطيع أى متصفح الدخول عليها؟ وكيف يمكن مواجهة هذه الجماعات والتنظيمات من خلال التشريعات التى بصدد أن تناقشها لجنتى الدفاع والأمن القومى، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب خلال الدور التشريعى الثانى؟ .
بدوره قال نضال محمد عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، إن اللجنة ستناقش خلال بداية دور الانعقاد الثانى لمجلس النواب، مشروع القانون المقدم من هيئات الشرطة لمواجهة ما يسمى بالجريمة الإلكترونية .
وعن كيفية مواجهة لجنة الاتصالات بالبرلمان المواقع الإلكترونية التى تعلن مسئولياتها عن أعمال عنف، قال "نضال" فى تصريحات لـ"اليوم السابع":" مشروع القانون المقدم من خلال هيئات الشرطة سيواجه الجريمة الإلكترونية الممثلة فى استخدام شبكة الإنترنت للتشهير بالآخرين، والدخول على مواقع الإلكترونية تضر بالأمن القومى، والمواقع التى يعلن من خلال تبنى أعمال العنف والإرهاب ".
وأضاف:" الهدف من قوانين مواجهة الجريمة الإلكترونية حماية المواطنين وليس كبت حرياتهم أو الغور على حقوقهم ".
وعن تتبع المواقع الإلكترونية من التى تعلن مسئولياتها عن أعمال العنف والتى كان آخرها إعلان حركة حسم تبينها محاولة اغتيال النائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز، قال "نضال":" يمكن للجهات المعنية تتبع هذه المواقع بعد اتخاذ الإجراءات القانونية، لكن هناك مشكلة، حيث إن بعض هذه المواقع تكون بأسماء وهمية على شبكة الإنترنت"، مؤكدا فى الوقت ذاته أنه يمكن تحديد مكان الشخص الذى يدير هذه المواقع من خلال المتخصصين فى هذا الأمر .
ومن جانبه قال اللواء حمدى بخيت عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن تتبع المواقع الإلكترونية أو المدونات التى يعلن من خلالها تبنى العلميات الإرهابية، والتى كان آخرها إعلان حركة "حسم" مسئولياتها محاولة اغتيال النائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز، أمر سهل ".
وأضاف "بخيت" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع":" فكرة تتبع هذه المواقع من المؤكد أن أجهزة المعلومات فى الأمن الوطنى والمخابرات قد قامت به وتعاملت معها، وتوصلوا لمدى صحة هذه المواقع هل هى حقيقة أم من أجل تضليل أجهزة الأمن ".
وعن نشر حركة "حسم" صور لسيارة النائب العام المساعد قبل محاولة استهدافه، قال "بخيب":" الهدف من نشر مثل هذه الصور هو تأكيد هذه الحركات بأنها لازالت موجودة على أرض الواقع، والإثبات بأنها مستمرة فى القيام بأعمال إرهابية ".
وأضاف بخيت: "المشكلة فى محاولة اغتيال النائب المساعد أنه دليل على اختراق المنظومة الأمنية التى كانت فى حراسة هذه الشخصية "، مضيفًا:" لكن تقييمنا للعميلة الأمنية عامة فى مصر، فهى ناجحة بصورة كبيرة جدا، حيث نجحت فى ضرب قواعد هذه الجماعات، وحماية الشخصيات العامة ".
وقال عضو لجنة الدفاع والأمن القومى فى مصر: "من دلائل المحاولة الفاشلة للنائب العام المساعد، أن هذه الجماعات تكتيكها ملخصة فى العبوات الناسفة وهذا يدل على ضعفها ".
وأضاف بخيت: "محاولة هذه الجماعات استهداف الشخصيات رقم 2 فى مصر يجلعنا نتنبه إلى هذا الأمر، ونكثف الحراسات الأمنية عليها ".
وبدوره قال اللواء يحيى الكدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، إن اللجنة ستناقش بداية جلسات دور الانعقاد الثانى، جرائم الإنترنت واستغلال مواقع "فيس بوك" و"تويتر" فى تنفيذ والترويج لعمليات إرهابية، على غرار ما فعلته حركة "حسم " الإخوانية التى تبنت محاولة اغتيال النائب العام المساعد .
وأضاف وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أن حركات الإخوان التى تبنى عمليات إرهابية تستغل مواقع التواصل الاجتماعى التى تم تدشينها لخدمة الإنسان، من أجل الترويج لعمليات إرهابية، رغم أن ما يفعلوه لا يمت للإسلام بصلة، واستغلالهم لوسيلة تواصل بين البشر فى تنفيذ عمليات إرهابية .
وأشار وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، إلى أن اللجنة ستنسق مع لجنة الاتصالات لوضع تشريع عاجل يمنع تداول مثل هذه البيانات الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعى تماما، ويضع حد لاستغلال الإخوان "فيس بوك" و"تويتر" للترويج للتطرف والعنف .
وفى ذات السياق قال النائب أحمد العوضى، عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، إن التنظيمات الإرهابية تستخدم الإنترنت على مستوى واسع فى نشر أفكارها المتطرفة، وتبنى عمليات إرهابية، بل والتواصل مع عناصرها وهو ما يتطلب مواجهته بحسم .
وأضاف عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" البرلمان سيناقش مواجهة انتشار الإرهاب على "فيس بوك" لمنع التنظيمات من استغلال الانترنت فى التحريض على العنف ونشر افكارها وبياناتها على حساباتها على الانترنت .
وكانت حركة حسم الإرهابية التابعة لجماعة الإخوان أعلنت أمس، مسئوليتها عن المحاولة الفاشلة لاغتيال النائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز فى منطقة التجمع الأول، من خلال موقعها الالكترونى .