أعلن النائب إلهامي عجينة عضو مجلس النواب، عن قراره بمقاطعة كافة وسائل الإعلام بشكل كامل؛ بعد أزمة تصريحاته حول كشف عذرية الطالبات بالجامعات؛ لمواجهة ظاهرة الزواج العرفي، مضيفًا: "قررت عدم الرد عن أي اتهامات باطلة في حقي".

وأضاف "عجينة"، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي معنز بالله عبدالفتاح، ببرنامج "90 دقيقة"، المذاع على فضائية "المحور"، مساء السبت: "لم أقصد أن يتم الكشف على الطالبات، وحديثي كان مجرد اقتراح فقط، فأنا لم أقدم مشروع قانون به، ولست رئيس الدولة، ولم أصدر قرارًا بذلك".

وتابع عضو مجلس النواب، حديثه للإعلامي معتز عبدالفتاح، قائلًا: "لولا أنني احترمك لما قررت الدخول في مداخلة هاتفية معك، وأنا لم أهن البنات أو الرجال، فإذا كنا في دولة يحاسب فيها أي مواطن على رأيه فهذا أمر آخر، وأنا لست متهمًا لأرد على تصريحاتي".

وانتقد هجوم بعض أعضاء مجلس النواب عليه في وسائل الإعلام، بدلًا من الاتصال به لمعرفة حقيقة ما حدث، مضيفًا: "سئلت عن دور الحكومة في مواجهة ظاهرة الزواج العرفي بين الطلاب والطالبات، فقلت إن الحكومة لا يمكنها سؤال الطلاب والطالبات بشكل مباشر عن ذلك، واقترحت أن الحكومة لا تملك سوى الكشف على عذرية البنات وإبلاغ أولي أمرهن بذلك فقط".
وكان إلهامى عجينة، طالب بتوقيع الكشف الطبى على الطالبات داخل الجامعات بشكل دورى، قائلا: "أى بنت تدخل الجامعة لازم نوقع عليها الكشف الطبى لإثبات أنها "آنسة"، وكذلك ينبغى أن تقدم كل بنت مستندا رسميا عند تقدمها للجامعة بأنها آنسة، وذلك من أجل القضاء على ظاهرة انتشار الزواج العرفى فى مصر".