انتهت إجراءات الإفراج عن محمود السقا، وسيد جابر، وأحمد سالم، المتهمون في قضية قلب نظام الحكم منذ قليل، بعد دفع الكفالة المقدرة بـ 5 آلاف جنيه، تنفيذًا لحكم محكمة شبرا الخيمة برفض استئناف النيابة على قرار إخلاء سبيلهم.

وفي ذات السياق، هتف الصحفي محمود السقا من أمام منزله بشبرا الخيمة، بعد الإفراج عنه: "عيش حرية الجزر دى مصرية"، جاء ذلك أثناء تنظيم أصدقائه لحفل وتشغيل الأعانى وتعليق الإضاءات بمناسبة الإفراج عنه، فيما سادت حالة من الفرحة بين أصدقاء محمود السقا وسيد جابر وأحمد سالم، وذويهم.
وكان قاضي المعارضات بمحكمة شبرا الخيمة، قد قرر إخلاء سبيل محمود السقا، الخميس الماضي، بكفالة مالية قدرها 5 آلاف جنيه في الاتهامات الموجهة إليه بنشر شائعات كاذبة والتحريض على التظاهر ومحاولة قلب نظام الحكم إلا أن النيابة قد استئنافت على القرار، وحددت جلسة، اليوم السبت، لنظر القضية فقضت المحكمة برفض استئناف النيابة وتأييد قرار إخلاء السبيل.

وشهدت المحكمة إجراءات أمنية مشددة اشرف عليها اللواء مجدي عبدالعال مدير أمن القليوبية، واللواء أشرف عبدالقادر مدير مباحث القليوبية، وقادها المقدم أحمد فاروق رئيس مباحث قسم أول شبرا الخيمة، حيث وصل المتهم من محبسه بسجن طرة وسط تواجد عدد من النشطاء.

وقبل أسبوعين قررت محكمة جنايات شبرا قبول إستئناف كلاً من مالك عدلي الناشط الحقوقي وعمرو بدر الصحفي المتهمين في نفس القضية، وقررت إخلاء سبيلهما على ذمة القضية بضمان محل إقامة الأول وكفالة 5 آلاف جنيه للثاني، وأخليا سبيلهما من قسم ثان شبرا الخيمة، كما قبلت الاستئناف المقدم من سيد البنا الناشط السياسي أيضًا وقررت إخلاء سبيله بكفالة 5 آلاف جنيه.

وكانت قوات الأمن، قد ألقت القبض على عمرو بدر ومحمود السقا، من داخل نقابة الصحفيين، لتنفيذ قرار الضبط والإحضار الصادر ضدهما بتهمة التحريض على التظاهر، وتم عرضهما على النيابة العامة بإشراف المستشار وليد البيلي، المحامي العام لنيابات جنوب بنها الكلية، فقررت حبسهما، وتم تجديد حبسهم أكثر من مرة.